جديد المنتدى
جديد قسم ...






المواضيع المميزة خصآئص التسجيـل خـواص هامـة رفـع الصـور أقســام عـامة
العودة   منتدي حلاوتهم > > >
السنة النبوية كل ماأثر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول او فعل او تقرير او سيرة
     
إضافة رد  المفضلة
  الدرس التانى الفارق المالي أنا ميسورة وزوجي فقير فهل أساعده في أعباء الزواج؟
  • 73 مشاهده - 0 رد
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
      رقم المشاركة : ( 1 )
    قديم 15-02-2018
    الصورة الرمزية فخامة الملكة
    .::| مديرة السنة النبوية |::.
    .::|
    مديرة القرأن الكريم |::.
    ~♡يا رب اغفرلى و اعفو عنى♡~
    فخامة الملكة غير متواجد حالياً
    صاحبة الموضوع
    بيانات العضوة
    رقـــم العضويـــة : 3410
    تــاريخ التسجيـل : Sep 2017
    العــــــــمـــــــــر : 18
    الــــــدولـــــــــــة : عائلتي
    الــــــمدينـــــــــة : الجنه
    الحالة الاجتماعية : سرين و هناء حبايبي
    الـــــوظيفـــــــــة : الصلاه
    المشاركـــــــــات : 1,776 [+]
    الأصـــــدقـــــــــاء : 25
    عــدد الـــنقــــــاط : 334
    الدرس التانى الفارق المالي أنا ميسورة وزوجي فقير فهل أساعده في أعباء الزواج؟ - صاحبة المشاركة njma-monthفخامة الملكة


    الدرس التانى الفارق المالي أنا ميسورة وزوجي فقير فهل أساعده في أعباء الزواج؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخوات الفاضلات/ حفضكم الله.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
    الفارق المالي
    أنا ميسورة وزوجي فقير فهل أساعده في أعباء الزواج؟



    فردا على استشارتك أقول: لم تذكري لنا من صفات خطيبك سوى أنه فقير، ولا ندري هل هو صاحب دين وخلق أم لا؟ فهاتان الصفتان أهم من أي صفات أخرى؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- حثنا على ذلك فقال: (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير)، فالدين والخلق صمام أمان للحياة الزوجية المطمئنة، وهما بالنسبة للزوجين كمثل الجناحين للطائر، وصاحب الدين والخلق إن أحب المرأة أكرمها، وإن كرهها سرحها بإحسان.

    - إن كان خطيبك على خلق ودين، فإن خلقه سيدعوه إلى حسن معاشرتك، وتقديره لك، وشكرك لما قدمته، ودينه سيمنعه من أن يطمع في مالك ثم إن حاله لن يدوم -بإذن الله تعالى-، فالغنى والفقر من الأمور العارضة كما يقول بعض العلماء (دوام الحال من المحال)، فلا يدوم حال الغنى ولا الفقر فمن كان غنياً اليوم قد يكون فقيراً غداً والعكس كذلك، بل إن الله تعالى يعين المتزوجين كما قال تعالى: (وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ۚ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ).

    - من أهم الأمور كذلك أن يكون خطيبك قادرا على تحمل تبعات الزواج كإيجار البيت، وتوفير القوت، وغير ذلك، فأما إن لم يكن قادرا فهذا لا ينبغي له أن يتزوج يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) والمقصود بالباءة الجماع وتبعاته، فإن كان غير قادر على أي شيء فلا أرى لك الموافقة على الزواج به إلا إن كانت فرص الزواج أمامك قليلة.



    - إذا كانت فرص الزواج أمامك قليلة وتخشين من ألا يتقدم لك غيره فأرى أن تعينيه لكن من دون إسراف ولا تبذير فلعل الله يغير أحواله بعد الزواج كما مر في الآية؛ فسعادة العيش مع الزوج وبناء أسرة، معه خير من المال وجمعه.

    - بجانب هذه الاستشارة استشيري والديك فهما أصحاب خبرة، وأحرص الناس على سعادتك ومصلحتك، كما أوصيك بأن تصلي صلاة الاستخارة وهي ركعتان من دون الفريضة، وادعي بالدعاء المأثور، وانظري ماذا يقذف الله في قلبك؟ وماذا ستجدين في صدرك؟ فتوكلي على الله، واعملي بموجب ذلك، فالله لن يختار لك إلا ما فيه خير لك.

    - تضرعي إلى ربك بالدعاء وأنت ساجدة، وفي أوقات الإجابة أن يوفقك لاتخاذ القرار الصحيح، وأن يختار لك ما فيه الخير.

    أسأل الله تعالى أن يوفقك ويسعدك إنه سميع مجيب
    .



    المصدر : منتدي حلاوتهم - من قسم: السنة النبوية



    رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    انتى الان تشاهدى موضوع : {} لموضوع الأصلي : {الدرس التانى الفارق المالي أنا ميسورة وزوجي فقير فهل أساعده في أعباء الزواج؟} ? من قسم : {السنة النبوية}
    الكلمات الدليلة للموضوع: ميسورة, مساعده, أعباء, لوا, المالي, الثانى, الدرس, الزواج؟, الفارق, في, فهل, فقير, وزوجي

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

    جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس وجهة نظر الموقع

    Powered by vBulletin® Version 3.8.9
    Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.