رئيسية منتدى حلاوتهم

جديد المنتدى
جديد قسم الحلويات
المواضيع المميزة




المواضيع المميزة خصآئص التسجيـل خـواص هامـة رفـع الصـور أقســام عـامة
العودة   منتدي حلاوتهم > > >
السنة النبوية كل ماأثر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول او فعل او تقرير او سيرة
     
إضافة رد  المفضلة
  تفسير قوله تعالى: إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه
الردود المشاهدات
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )
قديم 03-01-2019
الصورة الرمزية تنكة هانم
تنكة هانم
♥~{::. مبروووك الالفية الاولي .::}~♥
تنكة هانم غير متواجد حالياً
صاحبة الموضوع
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 869
تــاريخ التسجيـل : Nov 2014
العــــــــمـــــــــر :
الــــــدولـــــــــــة : بلدي
الــــــمدينـــــــــة : بيتي
الحالة الاجتماعية : انسة
الـــــوظيفـــــــــة : مفيش حالا
المشاركـــــــــات : 1,098 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 9
عــدد الـــنقــــــاط : 1477
تفسير قوله تعالى: إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه - صاحبة المشاركة njma-monthتنكة هانم


تفسير قوله تعالى: إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه


تفسير قوله تعالى: إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال :
( قال الله : إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه ، وإذا كره لقائي كرهت لقاءه ) رواه البخاري
بهذا اللفظ ، وروي بألفاظ مختلفة في البخاري ومسلم عن عائشة وعبادة بن الصامت وأبي هريرة رضي الله عنهم أجمعين .


المراد بالحديث
ليس المقصود من الحديث حب الموت أو كراهيته ،
فإن حب الخلود والبقاء وكراهة الموت ، أمر فطري لا يلام الإنسان عليه ،
_ولا يستطيع دفعه عن نفسه ،
_وإنما المقصود منه ما كان في ساعة محددة وذلك عند الاحتضار ، ومعاينة الملائكة ، وبلوغ الروح الحلقوم ،
_وقد جاء تفسيره بذلك في الروايات الأخرى لهذا الحديث ففي البخاري أن عائشة رضي الله عنها أو بعض أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - ظنت أن المقصود منه كراهة الموت ، فقالت للنبي - صلى الله عليه وسلم - :
إنا لنكره الموت فقال :
_( ليس ذاك ، ولكن المؤمن إذا حضره الموت ، بشر برضوان الله وكرامته ، فليس شيء أحب إليه مما أمامه ، فأحب لقاء الله وأحب اللهلقاءه ، وإن الكافر إذا حضر بشر بعذاب الله وعقوبته ، فليس شيء أكره إليه مما أمامه ، كره لقاء الله وكره الله لقاءه ) .
وفي رواية مسلم قالت عائشة للذي سألها عن معنى هذا الحديث :
" ليس بالذي تذهب إليه - تعني كراهية الموت - ولكن إذا شخص البصر ، وحشرج الصدر ، واقشعر الجلد ، وتشنجت الأصابع ، فعند ذلك من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه " .
وتبع عبد الرحمن بن أبي ليلى جنازة في يوم من الأيام
فحدَّث بهذا الحديث ، فأكب القوم يبكون ، فقال : ما يبكيكم فقالوا : إنا نكره الموت ، قال : " ليس ذلك ، ولكنه إذا حَضَر

{ فأما إن كان من المقربين * فروح وريحان وجنة نعيم } (الواقعة: 88-89)
فإذا بُشِّر بذلك أحب لقاء الله ، والله للقائه أحب ،

{ وأما إن كان من المكذبين الضالين * فنزل من حميم } (الواقعة: 92- 93) ،
فإذا بُشِّر بذلك يكره لقاء الله ، والله للقائه أكره " رواه أحمد وحسنه الألباني .
ولذا فإن العبد الصالح إذا حُمِل فإنه يطالب حامليه بالإسراع به إلى القبر شوقاً منه إلى ما أعده الله له من النعيم ، وأما غير الصالح فينادي بالويل والثبور من المصير الذي سيقدم عليه ، يقول - صلى الله عليه وسلم - : ( إذا وضعت الجنازة فاحتملها الرجال على أعناقهم ، فإن كانت صالحة قالت : قَدِّموني ، وإن كانت غير صالحة قالت لأهلها : يا ويلها أين يذهبون بها ، يسمع صوتها كل شيء إلا الإنسان ، ولو سمع الإنسان لصعق ) رواه البخاري .



التـأهب للقـاء اللـه
قال تعالى: (واتقوا يوما ترجعون فيه إلى اللـه ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون).
قال النبي صلى اللـه عليه و سلم قال : [ من أحب لقاء اللـه أحب اللـه لقاءه ومن كره لقاء اللـه كره اللـه لقاء
قالت عائشة أو بعض أزواجه إنا لنكره الموت قال ليس ذاك ولكن المؤمن إذا حضره الموت بشر برضوان اللـه
وكرامته فليس شيء أحب إليه مما أمامه فأحب لقاء اللـه وأحب اللـه لقاءه وإن الكافر إذا حضر بشر بعذاب
اللـه وعقوبته فليس شيء أكره إليه مما أمامه كره لقاء اللـه وكره اللـه لقاءه] رواه البخاري.
· قال أبو الدرداء: أحب الموت اشتياقا إلى ربي.


· قال أبو عنبسة الخولاني:
كان من قبلكم لقاء اللـه أحب إليه من الشهد.
· المستأنس والمستوحش:




- المطيع للـه مستأنس بربه فهو يحب لقاء اللـه و اللـه يحب لقاءه.
- والعاصي مستوحش بينه و بين مولاه وحشة الذنوب فهو يكره لقاء ربه و لا بد له منه قال ذو النون :
كل مطيع مستأنس و كل عاص مستوحش.
· كيف يكون الاستعداد للقاء للـه:
1- حب لقاء اللـه تعالى فإنه لا يتصور أن يحب القلب محبوباً إلا ويحب لقاءه ومشاهدته.
2- أن يكون صابراً على المكاره، والصبر من آكد المنازل في طريق المحبة وألزمها للمحبين.
3- أن يكون أنسه بالخلوةومناجاة اللـه تعالى وتلاوة كتابه فيواظب على التهجد ويغتنم هدوء الليل وصفاء الوقت بانقطاع العوائق،فإن أقل درجات التنعم بمناجاة الحبيب فمن كان النوم والاشتغال بالحديث ألذّ عنده من مناجاة الليل فكيف تصح محبته؟،فإن المحب يتلذذ بخدمة محبوبه وتصرفه في طاعته وكلما كانت المحبة أقوى كانت لذة الطاعة والخدمة أكمل.
4- أن لا يؤثر عليه شيئاً من المحبوبات، أن يكون اللـه ورسوله أحب إليه مما سواهما، قال عبد اللـه بن هشام كما في الصحيح: ]كنا مع النبي صلى اللـه عليه و سلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب فقال له عمر يا رسول اللـه لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبي صلى اللـه عليه و سلم: لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك، فقال له عمر فإنه الآن واللـه لأنت أحب إلي من نفسي فقال النبي صلى اللـه عليه و سلم: الآن يا عمر [ .
إذاً من العلامات أن لا يقدم العبد شيئاً على اللـه لا ولده ولا والده ولا الناس ولا أي شهوة، ومن آثر على اللـه شيئاً من المحبوبات

فقلبه مريض.
5- أن يكون مولعاً بذكر اللـه تعالى، لا يفتر لسانه ولا يخلو عنه قلبه ، فإن من أحب شيئاً أكثر من ذكره بالضرورة ومن ذكر ما يتعلق به.فيحب عبادته وكلامه وذكره وطاعته وأولياءه.
6- محبة كلام اللـه عز وجل، فإذا أردت أن تعلم ما عندك وعند غيرك من محبة اللـه فانظر محبة القرآن من قلبك فإن من المعلوم أن من أحب محبوباً كان كلامه وحديثه أحب شيء إليه.
7- أن يتأسف على ما يفوته من طاعة اللـه وذكره، فترى أشد الأشياء عليه ضياع شيء من وقته فإذا فاته ورده وجد لفواته ألماً أعظم من تألم الحريص على ماله من فوات ماله وسرقة ماله وضياع ماله، وبادر إلى قضائه في أقرب فرصة.






المصدر : منتدي حلاوتهم - من قسم: السنة النبوية





رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

انتى الان تشاهدى موضوع : {} لموضوع الأصلي : {تفسير قوله تعالى: إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه} ? من قسم : {السنة النبوية}
الكلمات الدليلة : مدة, لدببة, لقاءه, لقائي, تعالى:, تفسير, عبيد, إذا, قوله

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير قوله: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ زهرة البنفسج القرآن الكريم 4 02-01-2019 03:41 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس وجهة نظر الموقع