رئيسية منتدى حلاوتهم

جديد المنتدى
جديد قسم الحلويات




المواضيع المميزة خصآئص التسجيـل خـواص هامـة رفـع الصـور أقســام عـامة
العودة   منتدي حلاوتهم > > >
التاريخ الاسلامي سير الأنبياء و الصالحين من السلف و المعاصرين
     
إضافة رد  المفضلة
  عبـــــد الله بن عُمــــــر بن الخطـــــــــــاب رضي الله عنه
الردود المشاهدات
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )
قديم 19-02-2015
الصورة الرمزية عطر الزهور
عطر الزهور شخصيه هامه
.::| مديرة الاقسام المنزلية |::.
( لا ناصر إلا الله ولا معين إلا الله )
عطر الزهور غير متواجد حالياً
صاحبة الموضوع
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 30
تــاريخ التسجيـل : Feb 2013
العــــــــمـــــــــر : 31
الــــــدولـــــــــــة : مصر ام الدنيا
الــــــمدينـــــــــة : فى الدنيا
الحالة الاجتماعية : بنوتة
الـــــوظيفـــــــــة : مرزوعه فى البيت
المشاركـــــــــات : 38,938 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 57
عــدد الـــنقــــــاط : 10430
عبـــــد الله بن عُمــــــر بن الخطـــــــــــاب رضي الله عنه - صاحبة المشاركة njma-monthعطر الزهور


عبـــــد الله بن عُمــــــر بن الخطـــــــــــاب رضي الله عنه

وُلد عبد الله بن عمر في مكة المكرمة , وأسلم وهو صغير , ورُبّي
في مدرسة الرسول صلي الله عليه وسلم , فلم يُدنّس بجاهليّة , ولم يُوصم بعبادة
صنم , ثم هاجر مع أبيه الي المدينة قبل أن يبلغ الحُلم , وقد كان له يوم بدر اثنتا عشرة سنــــةّ
وبضعة أشهر , فجاء مع بعض اصحابه الصّغار يرجون من الرســـــول
أن يأذن لهم بالخروج معه , فأذن لبعضهم , ورد بعضهم الآخر لصغر سنّهم , وكان عبد
الله بن عُمر في جملة من ردهم , فعاد الفتية الأبرار يبكون لأنهم حُرموا من شرف الجهاد مع الرسول
صلي الله عليه وسلم , وفي يوم أُحد أصبح لعبد الله بن عمر
ثلاث عشرة سنة وبضعة أشهر , فجأء الي الرسول ومعه أترابه يستأذنونه في أن
يخرجوا معه الي الجهاد , فاختبرهم واحداً واحداً , فقبل منهم من قبِل ورد منهم من ردّ , وكان عبد
الله بن عمر في جملة المردودين , فعــــادوا وهم يبكــــون
وفي يوم الخندق اصبح لعبد الله بن عُمر خمس عشرة سنة , فجاء هو وطائفة
من أترابه يجُرّون سُيوفهم علي الارض ويمدون قاماتهم الي أعلي ويسألون النبي أن يأذن لهـــم
بالجهاد , فأذن لهم هذه المرة , ثم شهد بعد ذلك سائر
الغزوات التي غزاها المسلمون ... وقد كان عبد الله بن عُمر مثالاً للشّاب
الذي نشأ في طاعة الله , فقد كان شابّاً مُعلق القلب بالمساجد ... فالمسجد دار إقامـــــة إذا
أراد الرّاحة , والمسجد محل عبادته إذا رام العبـــــادة
حدّث عن نفسه قال : رأيت في النّوم كأن ملكين أخداني وذهبا بي الي
النار , وإذا للنّار قرنان , وإذا بي أري فيها ناساً قد عرفتهم , فجعلت أقول : أعوذ بالله من النــار
أعوذ بالله من النار . فلقيني ملك آخر فقال : لا بأس
عليك , فإنّك لن تُراع .. فأصبحت وقصصت رُؤياي علي أُختي أم المؤمنين
حفصة , فقصّتها علي الرّسول صلي الله عليه وسلم فقال : ( نِعمَ الرّجل عبد الله , لو كــان
يُصلّي باللّيل ) فما إن سمع ذلك , حتي عقد العزم
علي ألّا ينام من الليل إلا قليلاً ... فكان إذا أسلم الناس جنوبهم الي المضاجع
يُصلّي ما يشاء الله أن يُصلّي , ثم يذهب الي الفراش , فيغفو إغفاءة الطائر , ثم يقوم فيتوضأ ويصلــي


ثم يغفو إغفاءة الطّائر , وكان يفعل ذلك في الليل أربع
أو خمس مرات ... ولقد شهد كِرام الصحابة لعبد الله بن عُمر بالصلاح , فقد
روي عن جابر إنّه قال : ما منّا أدرك الدنيا إلا ومالت به ومـــال بها , غيـــر عبد اللَّــــه بن عُمـــــــر
ولما لحق عُمر بن الخطاب رضي الله عنه بالرفيـــق
الأعلي وآلت الخلافة الي عثمان بن عفان , أراد أن يكل أمر القضاء الي
عبد الله بن عمر فقال له : اقض بين الناس ياعبد الله , فإنك من أفقه المُسلميـــــن بدين الله


وأوسعهم رواية لحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم
فأبي ذلك أشدّ الإِباء , وقال : لا أقضي بين اثنين , ولا أؤمُّ اثنين , فقال له
إن أباك كان يقضي بين الناس والرسول عليه الصلاة والسلام حيّ , فما يمنعك أنت ؟ فقــال:
إن أبي كان يقضي , فإذا اختلط عليه شئ سأل النبيّ
وإذا أشكل علي النبي صلي الله عليه وسلم شئ سأل جبريل عليه السلام
وإنّي لا أجد أحداً أسأله , ثم قال له أما سمعت النبي يقول ( من عاذ بالله , فقد عاذ بمَعَاذِ )


فقال بلي , لقد سمعته , فقال : إنّي أعوذ بالله أن
تستعملني علي القضاء , فأعفاه عُثمان من ذلك ... ولم يكن عبـــد الله
بن عُمر عابداً زاهداً فحسب , وإنّما كان مع ذلك جندياً مُجاهداً , فغزا مع جيوش المسلميـــن


كُلّا من الشــــام والعــــــراق , والبصـــــــرة , وفارس
وشهد مع عمرو بن العاص فتح مصر , وأقام فيها ردحاً من الزَّمن , فروي
عنه الحديث ما يزيــد عن أربعيـــن من أهلهــا ... ولما ثارت الفتنة بين عليّ بن أبي طـــالـب


ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما , جعل بعض
الناس يلتمسون رجلاً غيرهما , فتوجّه نفر من أهل الشوري وذوو الـــرأي
والمكانة الي عبد الله بن عُمر وقالوا : هات يدك نُبايع لك , فإنك سيد العرب وابن سيدها , وخير
النّاس , فقال ما أنا بخير النّاس ولا ابن خير النّاس
ولكني عبد من عباد الله , أرجو الله وأخافه , والله لا تزالون تبالغون في ثناء
ومدح الرجل حتّي تُهلكوه , وإذا بايعتموني أنتم , فكيف أصنع بأهل المشرق ؟ قالوا يُبايعونــــك
أو تقاتلهم حتّي يدينوا لك بالولاء , فقال : والله ما أُحب
حتي لو دانت لي الخلافة سبعين سنة , ولا أن يُقتل بسببي رجل واحد
من المسلمين .... ولقد ظل عبد الله بن عُمر طُوال حياته مُعلقاً برسول الله صلي الله عليه وسلم


فكان يهتدي بهديه ويقتدي بفعله , ويسلك مسالكه
وما ذُكر الرسول عليه الصلاة والسلام أمامه مرّةً , إلا بكي لفراقه , وقد
كان الي ذلك شديد الخشية من الله , وكانت عيناه تفيضان من الدمع لقراءة القُرآن , فما تلا قوله


{ ألم يأن للّذين آمنـــوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله }
إلا علب عليه البُكاء .. وفي ذات مرّة قرأ عُبيد الله بن عُميرة أمامه قول الله
عز وجل { فكيف إذا جئنا من كلّ أمَّة بشهيد , وجئنا بك علي هؤلاء شهيـــدا * يومئذ يودّ الذين
كفروا وعصوا الرّسول لو تسوَّي بهم الأرض ولا يكتمون
الله حديثاً } فجعل يبكي أشد البُكاء ويذرف الدمع حتي تبلّلت ثيابه وكـــاد
البكاء يُقطّع نياط قلبه , وكان في المجلس رجل فأشفق عليه , حتي همّ بأن يقوم الي القارئ
ويقول له : أقصِـــــــــــر , فإنـــــك قـــد آذيت الشيخ
ويُحكي أن أحد طلابه بعث إليه يقول : اكتب لي يا أبا عبد الرحمن _ بالدين
كله , فكتب بكلمات باقيات علي الدهر يقول : إن العلم كثير , ولكن إن استطعت أن تلقــي الله


خفيف الظّهر من دماء المسلمين , ضامر البطــن
من أموالهم , كافّ اللّسان عن أعراضهم , لازماً لأمر جماعة المسلمين فافعل
وقد جعل عبد الله بن عُمر دأبه كله في إطعام الطعام , وبرّ المساكين والأيتام , حتي رُويت عنه
في ذلك أخبار كثيرة , من ذلك أنه اشتهي مرّة سمكاً
فبحثت امرأته صفيّة عن سمكة حتي وقعت عليها , ثم صنعتها فأحسنــت
صُنعها , ثم قرّبتها إليه , فسمع نداء مسكين علي الباب , فقال : ادفعوا السمكة إليه , فقالــــت


صفية : نشدتك الله أن تُقوّي نفسك بشئ منهـــــــا
فقال : ادفعوها إليه , فقالت : سنرضيه بدلا منها , وقالت للسائل : إنّــه
قد اشتهي هذه السمكة , فقال : وأنا _ والله _ أشتهيها أيضا ... فاشترتها منه بدينار , وأرضتهُ
ثم قالت لزوجها : إنَّا قد أرضينا السائل , وأجزلنا له
عطيتهُ فقال له : هل أرضوك ورضيت , وأخذت الثّمن ؟ فقال : نعم , فالتفت
الي أهله وقال : الآن ادفعــــوها إليه .... وقد عُتبت امرأته في أمر ضعفه وهُزاله , فقيل لهــــا


أما ترفقين بهذا الشيخ ؟ فقالت : وما أصنع بـــه ؟
والله ما أعددت له طعاماً إلّا دعا إليه من يأكله , فأرسلت الي المساكين
الذين كانوا يجلسون في طريقه إذا خرج من المسجد , ,اطعمتهم وقلت لهم : لا تجلسوا فــي
طريقه ... فلما جاء الي بيته قال : أرسلوا طعاماً الي


فلان وفُلان , فقلت : لقد أرسلنا إليهم بما تريد , فقال : بل إنّكم أردتم ألّا
أتعشّي اللّيلة , ثم نهض ولم يأكل شيئـــاً .... ولقد كان عبد الله بن عُمر الي ذلك كُله يتقرّب


إلي الله عز وجل بكل وسيلة , فما استحسنت نفسه
شيئاً من مال او متاع إلا وتصـــدّق به ... وقد عرف عبيده ذلك , فجعلوا يحتالون
عليه , فإذا تاقت نفس أحدهم الي العتق شمّر عن ساعديه للعبادة , ولزم المسجد , فإذا رآه علي
هذه الحال استحسنها منه , وأعتقه , فيقول له أصحابه
يا أبا عبد الرحمن إنهم يريدون أن يخدعوك بعبادتهم هذه , فيقول : من خدعنا
بالله انخدعنــا له ....ولقد كان في كثير من الأحيان لا يكتفي بإعتاق العبد , وإنما يُغدق عليه من المال


ما يُيسّر له سُبل العيشة الراضية , من ذلك ما أخبر
به عبد الله بن دينار , قال : خرجت مع عبد الله بن عُمر الي مكّة نبتغي
العُمرة , فنزلنا للأستراحة في بعض الطريق , فانحدر علينا راعِِ من الجبل , فأراد ابن عُمــر
أن يختبره , فقال : أمملوك أنت ؟ فقال : نعم فقال :
بِعني شاةً من الغنم , وإذا سألك سيّدك عنها فقل : أكلهــا الذّئـــــب
فقال : وأين الله عزّ وجل , فبكي عبد الله بن عُمر , وقال : نعم ... أين الله عزّ وجـــــــلّ...
ثم بعث فشراه من مالكه , وشري له الغنم التي
كان يرعاها , وأعتقه ... وأخيـــــــــراً _ فقد كان عبد الله بن عُمـــــر
جوّاداً لا تمسك يداه المـــال ... فقد أتي مرّة ببضعة وعشرين ألفاً , فما قام من مجلســـه
حتي أنفقهـــا كُلّهــا في سبيل الله وزادهــــــا
فجاءهُ بعض السّائلين ولم يبق معه شئ , فاستدان مبلغاً من واحــد
ممّن أعطاهم , ثم دفع به الي السّائـــل .... وبعــــــد .... فلقد عاش عبد الله بن عمــــــر
حتي الثّمانين , فلما أتاه اليقين , قال لبعــــض


أصحابه :
لا أحــزن علي شئ من الدنيا إلّا ثــلاث : الصيام لله فـــي
شــــــــــــدة الحــرّ ... والقيـــــــــــام والعبــــــــــادة لله في اللّيل ... وأنّي لم أُقاتل أهل الفتنة
رضــــي الله عن الصحابي الجليل عبد الله بن عُمر
الخطــــاب , فلقــــد عــــاش برّاً تقيـــــاً , ومـــــات زاهـــــــداً عابــــداً




المصدر : منتدي حلاوتهم - من قسم: التاريخ الاسلامي





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 2 )
قديم 25-05-2015
طهر الغيم
![بنــوتــة جــديــدة]!
طهر الغيم غير متواجد حالياً
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 962
تــاريخ التسجيـل : Dec 2014
العــــــــمـــــــــر :
الــــــدولـــــــــــة : السعودية
الــــــمدينـــــــــة : الرياض
الحالة الاجتماعية : بنوتة
الـــــوظيفـــــــــة : طالبة
المشاركـــــــــات : 21 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 1
عــدد الـــنقــــــاط : 10
هل اخترق رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجز الزمان والمكان فى الإسراء والمعراج - صاحبة المشاركة njma-monthطهر الغيم


[frame="5 10"]
لماذا عُرج برسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الأقصى ولم يُعرج به من المسجد الحرام؟


كان تخطيط رحلة الإسراء والمعراج من الله عز وجل، والله عز وجل قسَّمها إلى نصفين؛ إسراء ومعراج.

الإسراء هو السير بالليل في الكون الأرضي، وهذا كان من بيت الله الحرام إلى المسجد الأقصى، والمعراج يعني الصعود والعلو والارتفاع، وهذا كان من المسجد الأقصى إلى الملأ الأعلى.

فلو كانت الرحلة تبدأ من المسجد الحرام سنُلغي الإسراء، وستكون رحلة خاصة بالمعراج، لكن الله جعلها قسم للإسراء وقسم للمعراج، وكل قسم فيه آيات بينات، وفيه حِكمٌ إلهيات متعددات.

وقد فرَّق الله عز وجل بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى في المنزلة، المسجد الأقصى جعل الله عز وجل البركة فيما حوله من الزرع والضرع والنباتات والفواكه {الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ} الإسراء1



ولذلك تعج الأماكن التي حول المسجد الأقصى بهذه الخيرات المباركات، لكن بيت الله الحرام جعل الله عز وجل البركة فيه: {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً} آل عمران96

فالبيت الحرام هو نفسه مبارك، لكن المسجد الأقصى البركة حوله، لنعلم الفارق بين البيتين وبين المسجدين كما وضحهما الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.


رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )
قديم 06-03-2017
الصورة الرمزية حبيبى يا ربنا
حبيبى يا ربنا
♥~{::. سوبر حلاوتهم .::}~♥
حبيبى يا ربنا غير متواجد حالياً
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 2998
تــاريخ التسجيـل : Mar 2017
العــــــــمـــــــــر : 26
الــــــدولـــــــــــة : مصر
الــــــمدينـــــــــة : القاهرة
الحالة الاجتماعية : متزوجة
الـــــوظيفـــــــــة : ست البيت شاطره
المشاركـــــــــات : 1,456 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 20
عــدد الـــنقــــــاط : 394
رد: عبـــــد الله بن عُمــــــر بن الخطـــــــــــاب رضي الله عنه - صاحبة المشاركة njma-monthحبيبى يا ربنا




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )
قديم 05-05-2019
الصورة الرمزية سارة أحمد
سارة أحمد
| مديرة الاخبار والرياضة |
|
مديرة المنتدي التعليمي |
اللهم ارضٍ عني
سارة أحمد غير متواجد حالياً
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 161
تــاريخ التسجيـل : Jul 2013
العــــــــمـــــــــر : 30
الــــــدولـــــــــــة : مصر
الــــــمدينـــــــــة : الغربية
الحالة الاجتماعية : آنسة
الـــــوظيفـــــــــة : خريجة / لا أعمل
المشاركـــــــــات : 19,472 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 210
عــدد الـــنقــــــاط : 7034
رد: عبـــــد الله بن عُمــــــر بن الخطـــــــــــاب رضي الله عنه - صاحبة المشاركة njma-monthسارة أحمد


جزاكِ الله خير
وبارك الله فيكِ


و
أثابكِ الله الجنة إن شاء الله


رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

انتى الان تشاهدى موضوع : {} لموضوع الأصلي : {عبـــــد الله بن عُمــــــر بن الخطـــــــــــاب رضي الله عنه} ? من قسم : {التاريخ الاسلامي}
الكلمات الدليلة : الله, الخطـــــــــــاب, بن, رضي, عبـــــد, عُمــــــر, عنه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفسرون ومشاهير القران عربى وانجليزى سورة الفاتحة( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ) عطر الزهور القرآن الكريم 5 منذ 3 أسابيع 06:03 AM
سلسلـــــــــة { كيـــــــــف تتعامـــــــــل مع الله ؟ } كاملـــــــــة عطر الزهور المنتدي الاسلامى 2 03-11-2018 11:26 PM
مفسرون ومشاهير القران عربى وانجليزى سورة الفاتحة( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ)ا عطر الزهور القرآن الكريم 4 08-06-2017 11:55 PM
تفسير وخواطر الشعراوى لسورة آل عمران وبالتجويد الصفحة رقم (52) الآية رقم (16)و(17)و(18)و(1 عطر الزهور القرآن الكريم 0 19-05-2017 07:10 PM
أم سليم الأنصارية عطر الزهور التاريخ الاسلامي 2 14-03-2017 02:57 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس وجهة نظر الموقع