رئيسية منتدى حلاوتهم

جديد المنتدى
جديد قسم الحلويات




المواضيع المميزة خصآئص التسجيـل خـواص هامـة رفـع الصـور أقســام عـامة
العودة   منتدي حلاوتهم > > >
التاريخ الاسلامي سير الأنبياء و الصالحين من السلف و المعاصرين
     
إضافة رد  المفضلة
  ضجَّت الأصواتُ بالدعوات لنفحاتِ الرحمن في عرفات
الردود المشاهدات
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )
قديم 24-09-2014
الصورة الرمزية زهرة البنفسج
زهرة البنفسج شخصيه هامه
♥~{::.عـضوة ذهبية .::}~♥
‏سبحان الله وبحمده
زهرة البنفسج غير متواجد حالياً
صاحبة الموضوع
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 25
تــاريخ التسجيـل : Feb 2013
العــــــــمـــــــــر :
الــــــدولـــــــــــة : مصر
الــــــمدينـــــــــة : القاهرة
الحالة الاجتماعية : متزوجة
الـــــوظيفـــــــــة : مساعدة الاخرين
المشاركـــــــــات : 22,125 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 103
عــدد الـــنقــــــاط : 9282
ضجَّت الأصواتُ بالدعوات لنفحاتِ الرحمن في عرفات - صاحبة المشاركة njma-monthزهرة البنفسج


ضجَّت الأصواتُ بالدعوات لنفحاتِ الرحمن في عرفات
ضجَّت الأصواتُ بالدعوات لنفحاتِ الرحمن في عرفات




الله أكبر
لا إله إلا لله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
الله أكبر كلّما ضجَّت الأصواتُ بالدعوات.
لله أكبر كلّما تقرَّب العابدون بالصالحات.
الله أكبر كلَّما تعرَّضوا لنفحاتِ الرحمن في عرفات

وكلّما سفَحت الأعين هنالك من العَبَرات
الله أكبر كلَّما تعاقب النورُ والظلُمات
الله أكبر عددَ ما خلق في السماء
الله أكبر عدَدَ ما خلَق في الأرض
الله أكبر عدَدَ كلِّ شيء، الله أكبر ملءَ كلِّ شيء
الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا.




يوم عيد الأضحى المبارك، وهذا اليوم هو يوم تهليل وتكبير وتحميد، يوم خصه الله بشعائره، وشرفه بمآثره، يوم فيه توصل الأرحام، ويتبدل الخصام إخاء بين المسلمين.

ها هو يوم النحر يطل علينا ليذكرنا بالمعاني الفاضلة والأخلاق السامية الكريمة

ليذكرنا بقصة من قصص القران الكريم، هذه القصة تحدثنا عن خلق من أخلاق الإسلام ألا وهو الرضا بقضاء الله تعالى وتسليم الأمر إليه سبحانه، هذه القصة تحدثنا عن موقف مؤثر لنبيين كريمين من أنبياء الله تعالى، وكيف كانت شدة امتثالهما وصبرهما وتسليمهما لأوامر الله تعالى




إنها قصة البلاء المبين، قصة سيدنا إبراهيم مع ولده إسماعيل عليهما السلام، وكلنا يعرف قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام الشيخ الكبير الذي طالما دعا الله وألح عليه أن يهب له غلاما يعينه في هذه الحياة، فاستجاب الله له فرزقه في كبره وهرمه بغلام طالما تطلع إليه، ولكن بعدما بلغ معه السعي ماذا جرى يا ترى؟

لنسمع إلى كتاب الله وهو يقص لنا مشهدا رائعا ومؤثرا: ﴿ وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ الصَّالِحِينَ فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى.. ﴾ فماذا كان جواب الغلام الحليم؟ ﴿ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّابِرِينَ... ﴾ إنه الجواب السديد من غلام ملأ اليقين قلبه وأفاض الإيمان على جوارحه فكان في غاية التسليم لأمر الله عز وجل.

يالله ما أعظمه من موقف! وما أعظمه من إيمان! وما أعظمها من طاعة وتسليم! فلما رأى الله جل وعلا صبرهما واستسلامهما فيما ابتلاهما، كشف عنهما ضرهما، وناداهما أرحم الراحمين: ﴿ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ...



أنا أدعو المسلمين جميعا من خلال هذه القصة إلى التخلق بخلق الرضا بقضاء الله تعالى، وتسليم الأمر إليه سبحانه، وخاصة ونحن نعيش في زمن كثرت فيه الابتلاءات، ومنا من لا يرضى بقضاء الله وقدره؟ ومنا من إذا ما نزلت بساحته المنايا لا يصبر؟ ومن منا إذا أصابته مصيبة تلفظ بكلام فيه اعتراض على أمر الله تعالى ونسي قول الله تعالى: ﴿ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ


فمن أراد أن يرفع الله عنه البلاء كما رفعه الله عن سيدنا إبراهيم وإسماعيل فليرضى بما قضاه الله تعالى عليه، وليسلم أمره إلى الله تعالى

جاء في الأثر أن موسى عليه السلام سأل ربّه: ((ما يُدني من رضاك؟ قال: إن رضاي في رضاك بقضائي)).. وهذا لقمان الحكيم يوصي ولده فيقول له: ((أوصيك بخصال تقرّبك من الله, وتباعدك من سخطه, أن تعبد الله لا تشرك به شيئاً, وأن ترضى بقدر الله فيما أحببت وكرهت)).








واعلم أن البــــلاء سُنَّة الله الجارية في خلقه؛ فهناك من يُبتلى بنقمة أو مرض أو ضيق في الرزق أو حتى بنعمة فقد قضى الله عزَّ وجلَّ على كل إنسان نصيبه من البــــلاء، قال تعالى ﴿ إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا * إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا


فمنهم من سيفهم حكمة الله تعالى في ابتلائه، فيهون عليه الأمر ومنهم من سيجزع ويتسخَّط، فيزداد الأمر سوءًا عليه...

روي أنه كان في زمن حاتم الأصم رجل يقال له: معاذ الكبير. أصابته مصيبة، فجزع منها وأمر بإحضار النائحات وكسر الأواني. فسمعه حاتم فذهب إلى تعزيته مع تلامذته، وأمر تلميذاً له. فقال: إذا جلست فاسألني عن قوله تعالى: ﴿ إن الإنسان لربه لكنود ﴾. فسأله فقال حاتم: ليس هذا موضع السؤال. فسأله ثانيا، وثالثا. فقال: معناه أن الإنسان لكفور، عداد للمصائب، نساء للنعم، مثل معاذ هذا، إن الله تعالى متعه بالنعم خمسين سنة، فلم يجمع الناس عليها شاكراً لله عز وجل.


فلما أصابته مصيبة جمع الناس يشكو من الله تعالى؟!! فقال معاذ: بلى، إن معاذاً لكنود عداد للمصائب نساء للنعم. فأمر بإخراج النائحات وتاب عن ذلك...






إن في الابتلاء من العبر وكنوز الحكم ما يشد عضد المؤمن المصاب؛ لأنه يسوق المؤمن لأكمل النهايات التي لم يكن ليعبرها إلا على جسر من الابتلاء، فظاهره امتحان وباطنه رحمة ونعمة، وكم لله من نعمة جسيمة ومنة عظيمة تجنى من قطوف الابتلاء!

ففي الحديث: ((إن الرجل ليكون له عند الله المنزلة، فما يبلغها بعمل، فما يزال الله يبتليه بما يكره حتى يبلغه إياها))؛ مسند أبي يعلى وحسنه الألباني.

فيا من ابتلاه الله بابن ينام في المعتقلات: اصبر واحتسب وسلم أمرك إلى الله، وتذكر أن الله هو الذي أفرح إبراهيم بسلامة إسماعيل.

ويا من ابتلاه الله بالمرض: اصبر وفوض أمرك إلى الله، وتذكر أن الله هو الذي دفع البلاء عن إبراهيم وإسماعيل.

ويا من ابتلاه الله بفقد زوجته وولده وأحبابه: اصبر واحتسب وارضَ بما قدره الله لك، وتذكر أن الله هو الذي لطف بإبراهيم وإسماعيل.

ويا من أصيب بعاهة ألزمته الفراش: اصبر وارض بما كتبه الله عليك، وتذكر أن الله هو الذي فرج عن إبراهيم وإسماعيل.





وأختم كلامي بهذه القصة التي ذكرها ابن أبي الدنيا في كتابه (الرضا عن الله بقضائه)، وهي تبين أهمية الرضا بقضاء الله تعالى وتسليم الأمر إليه، فهو يعلم أين يكون الخير لعباده:




قال مسروق: "كان رجل بالبادية له حمار وكلب وديك، وكان الديك يوقظهم للصلاة، والكلب يحرسهم، والحمار ينقلون عليه الماء ويحمل لهم خيامهم، فجاء الثعلب فأخذ الديك فحزنوا عليه وكان الرجل صالحاً، فقال: عسى أن يكون خيراً. ثم جاء ذئب فبقر بطن الحمار فقتله، فقال الرجل: عسى أن يكون خيراً، ثم أصيب الكلب بعد ذلك فقال: عسى أن يكون خيراً.ـ ثم أصبحوا ذات يوم فنظروا فإذا سُبيءَ من كان حولهم وبقوا سالمين، وإنما أخذوا أولئك بما كان عندهم من أصوات الكلاب والحمير والديكة، فكانت الخيرة في هلاك ما كان عندهم من ذلك كما قدر الله سبحانه وتعالى، فمن عرف خفي لطف الله رضي بقدره".

اللهم اجعلنا ممن رضيت عنهم ورضوا عنك ورضـوا بقضائك، وصبـروا على بلائك وشكروا نعماءك، واجعلنا ووالدينا ممن يرثون جنانك...




كل سنه وانتم بخير وسلامه و سعاده
وفي خير دائما وطاعه

عيد اضحى سعيد

ارجوا ان ينال رضاكم




المصدر : منتدي حلاوتهم - من قسم: التاريخ الاسلامي






التعديل الأخير تم بواسطة زهرة البنفسج ; 24-09-2014 الساعة 02:09 AM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 2 )
قديم 28-10-2014
الصورة الرمزية مسلمة سلفية
مسلمة سلفية
.::|مراقبة منتدى حلاوتهم|::.
اللهم اغفر لي
مسلمة سلفية غير متواجد حالياً
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 4
تــاريخ التسجيـل : Jan 2013
العــــــــمـــــــــر : 40
الــــــدولـــــــــــة : EG
الــــــمدينـــــــــة : Cairo
الحالة الاجتماعية : متزوجة
الـــــوظيفـــــــــة : لا يـوجـد
المشاركـــــــــات : 3,443 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 47
عــدد الـــنقــــــاط : 6419
رد: ضجَّت الأصواتُ بالدعوات لنفحاتِ الرحمن في عرفات - صاحبة المشاركة njma-monthمسلمة سلفية


جهدٌ رائع منك " ياغالية"


دمت في جماليه الإنتقاء والإفاده
ما ننحرم من تواصلك هنا
آحترامي
...............


رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )
قديم 06-03-2017
الصورة الرمزية حبيبى يا ربنا
حبيبى يا ربنا
♥~{::. سوبر حلاوتهم .::}~♥
حبيبى يا ربنا غير متواجد حالياً
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 2998
تــاريخ التسجيـل : Mar 2017
العــــــــمـــــــــر : 26
الــــــدولـــــــــــة : مصر
الــــــمدينـــــــــة : القاهرة
الحالة الاجتماعية : متزوجة
الـــــوظيفـــــــــة : ست البيت شاطره
المشاركـــــــــات : 1,456 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 20
عــدد الـــنقــــــاط : 394
رد: ضجَّت الأصواتُ بالدعوات لنفحاتِ الرحمن في عرفات - صاحبة المشاركة njma-monthحبيبى يا ربنا




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )
قديم 05-05-2019
الصورة الرمزية سارة أحمد
سارة أحمد
| مديرة الاخبار والرياضة |
|
مديرة المنتدي التعليمي |
اللهم ارضٍ عني
سارة أحمد غير متواجد حالياً
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 161
تــاريخ التسجيـل : Jul 2013
العــــــــمـــــــــر : 30
الــــــدولـــــــــــة : مصر
الــــــمدينـــــــــة : الغربية
الحالة الاجتماعية : آنسة
الـــــوظيفـــــــــة : خريجة / لا أعمل
المشاركـــــــــات : 19,472 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 210
عــدد الـــنقــــــاط : 7034
رد: ضجَّت الأصواتُ بالدعوات لنفحاتِ الرحمن في عرفات - صاحبة المشاركة njma-monthسارة أحمد


جزاكِ الله خير
و
بارك الله فيكِ
و
جعله الله في موازين حسناتكِ


رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

انتى الان تشاهدى موضوع : {} لموضوع الأصلي : {ضجَّت الأصواتُ بالدعوات لنفحاتِ الرحمن في عرفات} ? من قسم : {التاريخ الاسلامي}
الكلمات الدليلة : لنفحاتِ, الأصواتُ, الرحمن, بالدعوات, عرفات, في, ضجَّت

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفسرون ومشاهير القران عربى وانجليزى سورة الفاتحة( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ) عطر الزهور القرآن الكريم 5 منذ 3 أسابيع 06:03 AM
إليكن || موعد عيد الاضحى ووقفة عرفات 2017-1438 في مصر والسعودية || عطر الزهور عالم المعرفة 0 21-08-2017 05:13 PM
مفسرون ومشاهير القران عربى وانجليزى سورة الفاتحة( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ)ا عطر الزهور القرآن الكريم 4 08-06-2017 11:55 PM
قصه رعب , الفندق المسكون قصه رعب طويله انا بنوتة عسوله واموره المنتدى الادبى 5 28-11-2016 01:49 AM
تغميق لون الشعر,وصفة لتغميق شعرك,مكونات طبيعية لتغيير لون الشعر عطر الزهور العناية بالشعر 4 03-11-2013 08:33 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس وجهة نظر الموقع