رئيسية منتدى حلاوتهم

جديد المنتدى
جديد قسم الحلويات
المواضيع المميزة




المواضيع المميزة خصآئص التسجيـل خـواص هامـة رفـع الصـور أقســام عـامة
العودة   منتدي حلاوتهم > >
المنتدي الاسلامى كل ما يتعلق بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة فقط
     
إضافة رد  المفضلة
  عام هجرى جديد وصفحة جديده نبدأها مع انفسنا للتقرب من الله
الردود المشاهدات
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )
قديم 12-03-2013
الصورة الرمزية حلاوتهم
حلاوتهم
ღ الحمدلله ღ
0

حلاوتهم غير متواجد حالياً
صاحبة الموضوع
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 2
تــاريخ التسجيـل : Jan 2013
العــــــــمـــــــــر :
الــــــدولـــــــــــة : فى قلب امى الغالية
الــــــمدينـــــــــة : Aswan
الحالة الاجتماعية : تقصدونى انا
الـــــوظيفـــــــــة : فى خدمة حلاوتهم
المشاركـــــــــات : 2,763 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 102
عــدد الـــنقــــــاط : 552
عام هجرى جديد وصفحة جديده نبدأها مع انفسنا للتقرب من الله - صاحبة المشاركة njma-monthحلاوتهم


عام هجرى جديد وصفحة جديده نبدأها مع انفسنا للتقرب من الله

أخواتي الغاليات اعضاء حلاوتهم
حياكن الله وبياكن وسدد على طريق الحق خطانا وخطاكن

ونسأل الله جل جلاله بإسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب
وإذا سأل به أعطى وإذا استرحم به رحم
أن ينشر لنا وإياكن من رحمته
ويهيئ لنا من أمرنا مرفقا



يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا
وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا
ويحذركم
الله نفسه والله رؤوف بالعباد

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع
عن عمره فيما أفناه
وعن شبابه فيما أبلاه
وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل فيه



حبيباتي فى الله


عام هجرى جديد

بعد ساعات قليلة
ان شاء الله هنستقبل عام هجرى جديد
وعام اخر قد مضى بكل ما فيه بحلوه ومره


الموضوع مش سهل وبسيط زى ما احنا فكرين
عام مضى من عمرنا
فيه طويت صحائفنا



وما عمرنا إلا ايام
وكل يوم بيمضى هو فى الحقيقه
يوم من عمرنا ذهب ولن يعود


(( فالوقت هو الحياة ))


فهل اغتنمتا أوقاتنا في طاعة الله
واكتساب الحسنات وتكفير السيئات؟

أم ضيعناها في الغفلة واتباع الشهوات؟

نعم إن عمرنا في هذه الدنيا وقت قصير ...
وانفاس محدودة ..
وأيام معدودة ..
فمن استثمر هذه اللحظات و الساعات في الخير …
فطوبى له

.. ومن أضاعها وفرط فيها ..
فقد خسر زمنا لا يعود اليه أبدا
لهذا لا بد لنا من وقفة



قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
( ارتحلت الدنيا مدبرة وارتحلت الآخرة مقبلةً،
ولكل واحدةٍ منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة،
ولا تكونوا من أبناء الدنيا،
فإنّ اليوم عمل ولا حساب،
وغداً حساب ولا عمل

نسير إلى الآجال في كل لحظة ***
وأعمارنا تُطوَى وهنَّ مراحل
ترحّل من الدنيا بزاد من التقى ***
فعمرك أيام وهنّ قلائل

وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ
فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ .
وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ )




مع نهاية عام هجري وبداية عام هجري جديد
كل منا يتدبر أمره،ويحاسب نفسه، ليخرج منها
بخطط واقعية وخطوات عملية، نسعى إلى إحسان عملنا،
لتحسن خاتمتنا وترتفع درجاتنا في الآخرة..




حبيباتى اعضاء منتدى حلاوتهم و أخواتى فى الله

نقف مع نفسنا وقفة للمحاسبة
نفسنا ولا نغفل عنها حتى لا يأتى علينا يوم ونتحسر

وأكبر حسرة على أن يكون عمرنا ووقتنا علينا حجة،

وللننتبه ونقيظ أنفسنا من غفلتها

"يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار"





حبيباتى لو نظرنا الى الدنيا وحقيقتها بتمعن لوجدنا


أن نعيمها ابتلاء، وحياتها عناء، عيشها نكد،
وصفوها كدر، جديدها يبلى، وملكها يفنى، وودها منقطع،
وخيرها ينتزع، والمتعلقون بها على وجل؛
فالدنيا إما نعمة زائلة، أو بلية نازلة، أو منية قاضية،


فهل تذكرنا
الموت وسكراته؟
وشدة هوله وكرباته؟
وشدة نزاع الروح منا؟


فيا للموت من وعد ما أصدقه،
ومن حاكم ما أعدله، فالموت لا يخشى أحد،
ولا يبقى على أحد، ولا تأخذه شفقة على أحد،


فالنقف مع نفسنا وقفة صادقة للمحاسبة،
ونقل لها:

يا نفس قد أزف الرحيــل *** وأظلك الخطب الجليـــل
فتأهبي يا نفـس لا يلعـب *** بك الأمل الطـــــويل
فلتنزلن بمنزلٍ ينســــى *** الخليل فيه الخليـــــل
وليركبن عليك فيه مــن *** الثرى ثقل ثقيــــــل
قرن الفناء بنا جميـــعاً *** فلا يبقى العزيز ولا الذليــل




هل تذكرنا
القبر وظلمته؟ وضيقه ووحشته؟
هل تذكرنا هذا المكان الضيق

فالقبر إما روضة من رياض الجنة،
أو حفرة من حفر النار.

"يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً
وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً
وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ


هل تذكرنا النفخ في الصور؟ والبعث يوم النشور؟

وتطاير الصحف؟ والعرض على رب العالمين ؟-

والسؤال عن القليل والكثير؟ والصغير والكبير؟

ونصب الموازين لمعرفة المقادير؟

و جواز الصراط،
و انتظار النداء لفصل القضاء إما بالسعادة،
وإما بالشقاء


، "فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ



حبيباتى
إن العمر قصير، والسفر طويل، والزاد قليل
فالنتزود من نفسنا لنفسنا، ومن حياتنا لموتنا،
ومن شبابنا لهرمنا، ومن صحتنا لمرضنا، ومن فراغنا لشغلنا،
ومن غنانا لفقرنا، ومن قوتنا لضعفنا،
فما بعد الموت من مستعتب، ولا بعد الدنيا من دار إلا الجنة أو النار،


فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ
وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ نَارٌ حَامِيَةٌ


فلنقف وقفة محاسبة مع نفسنا فى نهاية هذا العام وبداية العام الجديد



فمن أصلح ما بينه وبين ربه كفاه الله ما بينه وما بين الناس،
ومن صدق في سريرته حسنت علانيته،
ومن عمل لآخرته كفاه الله أمر دنياه،

والعاقل هو الذى يعرف قدر وقته وشرف زمانه
فلا يضيع ساعة واحدة من عمره إلا فى خير للدنيا أو للآخرة
.
عن عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما-
قال: أخذ رسول الله – صلى الله عليه وسلم-
بمنكبي فقال: "كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل" ،



فكان ابن عمر –رضي الله عنهما- يقول:
"إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء،
وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك




كتب عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- إلى بعض عماله يقول له:
(حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة؛
فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة عاد أمره
إلى الرضاء والغبطة، ومن ألهته حياته
وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة).


يقول ابن القيم – رحمه الله تعالى-:

أن محاسبة النفس تكون على الاتى

أولاً: البدء بالفرائض، فإذا رأى فيها نقصاً تداركه.
ثانياً:
ثم المناهي، فإذا عرف أنه ارتكب منها شيئاً
تداركه بالتوبة والاستغفار، والحسنات الماحية.


ثالثاً: محاسبة النفس على الغفلة،
ويتدارك ذلك بالذكر والإقبال على الله – جل جلاله-.


رابعاً: محاسبة النفس على حركات الجوارح من كلام اللسان
ومشي الرجلين، وبطش اليدين، ونظر العينين، وسماع الأذنين،
وغيرها، ماذا أردت بهذا؟ ولمن فعلت؟
وعلى أي وجه فعلته؟


فلنقف مع انفسنا ونحاسبها ونستشعر ان الله يراقبنا
و مطلع علينا

نتعرف على عيوبنا و وتقصرنا


ولنتذكر نعم الله علينا التى لا تعد ولا تحصى
وان الله امد فى اعمارنا لنعوض ما فاتنا ونتوب من ذنوبنا




فالنبدأ بصفحة جديدة مع الله

صفحة ناصعة البياض

قال ابن تيمية رحمه الله:
“ليست العبرة بنقص البدايات ولكن العبرة بكمال النهايات”


فالنبدأ عامنا الجديد

* التوبة الصادقة:

فلا نبأس من رحمة الله

فالله يغفر الذنوب جميعا لمن تاب ورجع عنها

( قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم
لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا
إنه هو الغفو
ر الرحيم ( 53 )
وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب
ثم لا تنصرون
( 54 )
واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم
من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون
( 55 )
أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله
وإن كنت لمن الساخرين
( 56 )
( أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين ( 57 )
أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون
من المحسنين
( 58 )
بلى قد جاءتك آياتي فكذبت بها
واستكبرت وكنت من الكافرين
( 59 ) ) .


قال صلى الله عليه وسلم:
“يا أيها الناس توبوا إلى ربكم، فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة”

فعلينا بالتوبة الصادقة والندم على الذنب والعزم على عدم العودة اليه

وأبشروا فان العام الجديد وشهر محرم به يوم عاشوراء


قال صلى الله عليه وسلم:
“صيام يوم عاشوراء إني أحتسب على الله أن يُكفر السنة التي قبله”



* المداومة على الاستغفار:

قال تعالى:
{فَاعلَم أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ واستَغفِر لِذَنبِكَ وِلِلمُؤمِنِينَ وَالمُؤمِنَاتِ}
محمد: 19.

يقول ابن تيمية:
“الاستغفار يُخرج العبد من الفعل المكروه إلى الفعل المحبوب،

ومن العمل الناقص إلى العمل التام،
ويرفع العبد من المقام
الأدنى إلى الأعلى منه”.



* انفردي بنفسك ساعة
:
مع بداية العام الجديد نتدبر فيها أمورنا ونراجع نفسنا
ونتفكر في آخرتنا ونصلح دنياتنا ونبكى على ما
فاتنا،
فليس أحب إلى الله من التذلل إليه والاستسلام
والانقياد له،
ومناجاته والدعاء بأن يغفر لنا ذنوبنا وتقصيرنا وتهاونا،


*اعقدي النية على هجران صحبة السوء:

فمن أسباب الذنوب ولهو الحياة والانغماس في الخطايا أصحاب السوء



*احرصي على دوام اتباع الحسنات السيئات:

قال تعالى: {إِنَّ الحَسَنَاتِ يُذهِبنَ السَّيئَاتِ} هود:114

قال صلى الله عليه وسلم:
“واتبع الحسنة السيئة تمحها وخالق الناس بخلق حسن”



*اعرفي قيمة وقتك وحياتك:

فالفوز كل الفوز أن يشرح الله صدر العبد
فيُعرفه قيمة الحياة والأوقات..

فاسألي نفسك: كم من ساعة قربتك إلى الله..

كم من يوم أدناك من الله..

فأيامنا وليالينا.. ساعاتنا ولحظاتنا

إما قرب من الله.. وإما بعد من الله..


فالنخلص النية لله تعالى
أبواب الخير والنجاة وما يقربنا الى الله كثيرة
ولكنها تحتاج من يطرق عليها

فهلا ولدت قلوبنا من جديد مع مولد العام الجديد؟


ونتذكر
ى

والعصر إن الإنسان لَفِي خسر إلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْر

[YOUTUBEHD]?feature=player_embe dded&v=3EDtjL_R-oA[/YOUTUBEHD]
اللهم نسألك أن يكون عام سعيد علينا وعلى جميع المسلمين واليك أقرب يا رب العالمين

اللهم إنا نسألك النصر للإسلام والمسلمين، اللهم عجل فرج المسلمين،
يا رب العالمين! اللهم إنا نسألك الأمن في أوطاننا ودورنا،
اللهم إنا نسألك النصر على أعدائنا، اللهم إنا نسألك أن تغفر لنا يا رب العالمين!


أحبكن فى الله




المصدر : منتدي حلاوتهم - من قسم: المنتدي الاسلامى




رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

انتى الان تشاهدى موضوع : {} لموضوع الأصلي : {عام هجرى جديد وصفحة جديده نبدأها مع انفسنا للتقرب من الله} ? من قسم : {المنتدي الاسلامى}
الكلمات الدليلة : للتقرب, الله, انفسنا, جددى, جديده, هجرى, نبدأها, وصفحة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلـــــــــة { كيـــــــــف تتعامـــــــــل مع الله ؟ } كاملـــــــــة عطر الزهور المنتدي الاسلامى 3 منذ 2 أسابيع 02:14 PM
أم سليم الأنصارية عطر الزهور التاريخ الاسلامي 3 10-09-2019 01:35 AM
مفسرون ومشاهير القران عربى وانجليزى سورة الفاتحة( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ) عطر الزهور القرآن الكريم 5 02-07-2019 06:03 AM
مفسرون ومشاهير القران عربى وانجليزى سورة الفاتحة( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ)ا عطر الزهور القرآن الكريم 4 08-06-2017 11:55 PM
تفسير وخواطر الشعراوى لسورة آل عمران وبالتجويد الصفحة رقم (52) الآية رقم (16)و(17)و(18)و(1 عطر الزهور القرآن الكريم 0 19-05-2017 07:10 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس وجهة نظر الموقع