رئيسية منتدى حلاوتهم

جديد المنتدى
جديد قسم الحلويات


المواضيع المميزة خصآئص التسجيـل خـواص هامـة رفـع الصـور أقســام عـامة
العودة   منتدي حلاوتهم > > >
شخصيات وأحداث تاريخية شخصيات تاريخية رؤساء وقادة عرب وعالميين شعراء وزراء فقهاء.. رجال عرفهم التاريخ البشري وتركو بصماتهم على التاريخ, واهم الاحداث العالمية والتاريخيه ابحاث ومقالات
     
إضافة رد  المفضلة
  السيرة الذاتية لمحمد علي باشا,من هو محمد علي باشا,حكم مصر محمد علي باشا
الردود المشاهدات
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )
قديم 11-03-2014
الصورة الرمزية اسينات
اسينات
.::| مشرفة سابقه |::.
اسينات غير متواجد حالياً
صاحبة الموضوع
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 64
تــاريخ التسجيـل : Apr 2013
العــــــــمـــــــــر :
الــــــدولـــــــــــة : Egypt
الــــــمدينـــــــــة : Aswan
الحالة الاجتماعية : I Don't Kn
الـــــوظيفـــــــــة : Life is Hard
المشاركـــــــــات : 4,114 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 56
عــدد الـــنقــــــاط : 2564
السيرة الذاتية لمحمد علي باشا,من هو محمد علي باشا,حكم مصر محمد علي باشا - صاحبة المشاركة njma-monthاسينات


السيرة الذاتية لمحمد علي باشا,من هو محمد علي باشا,حكم مصر محمد علي باشا

ســيرة ( محمد علي باشا )

محمد علي باشا (بالتركية العثمانية: قوللى محمد على پاشا؛ وبالتركية الحديثة: Kavalalı Mehmet Ali Paşa؛ وبالألبانية: Mehmet Ali Pasha)، المُلقب بالعزيز أو عزيز مصر، هو مؤسس مصر الحديثة وحاكمها ما بين عامي 1805 إلى 1848. استطاع أن يعتلي عرش مصر عام 1805 بعد أن رشحه شعبها ليكون واليًا عليهم بعد أن ثاروا على سلفه خورشيد باشا، ومكّنه ذكاءه واستغلاله للظروف المحيطة به على أن يستمر في حكم مصر لكل تلك الفترة، ليكسر بذلك العادة التركية التي كانت لا تترك واليًا على مصر لأكثر من عامين.خاض محمد علي في بداية فترة حكمه حربًا داخلية ضد المماليك والإنجليز إلى أن خضعت له مصر بالكليّة، ثم خاض حروبًا بالوكالة عن الدولة العلية في جزيرة العرب ضد الوهابيين وضد الثوار اليونانيين الثائرين على الحكم العثماني في المورة، كما وسع دولته جنوبًا بضمه للسودان. وبعد ذلك تحول لمهاجمة الدولة العثمانية حيث حارب جيوشها في الشاموالأناضول، وكاد يسقط الدولة العثمانية، لولا تعارض ذلك مع مصالح الدول الغربية التي أوقفت محمد علي وأرغمته على التنازل عن معظم الأراضي التي ضمها.خلال فترة حكم محمد علي، استطاع أن ينهض بمصر عسكريًا وتعليميًا وصناعيًا وزراعيًا وتجاريًا، مما جعل من مصر دولة ذات ثقل في تلك الفترة، إلا أن حالتها تلك لم تستمر بسبب ضعف خلفاؤه وتفريطهم في ما حققه من مكاسب بالتدريج إلى أن سقطت دولته في 18 يونيو سنة 1953، بإلغاء الملكية وإعلان الجمهورية في مصر.

*** نشأته وقدومه إلى مصــر ؛

جامع محمد علي بالقاهرة، مصر الشهير بالقلعة

ولد في مدينة قولة التابعة لمحافظة مقدونيا شمال اليونان عام 1769، لأسرة ألبانية. كان أبوه "إبراهيم آغا" رئيس الحرس المنوط بخفارة الطريق ببلده، وقيل أن أباه كان تاجر تبغ. كان لوالده سبعة عشر ولدًا لم يعش منهم سواه، وقد مات عنه أبوه وهو صغير السن، ثم لم تلبث أمه أن ماتت فصار يتيم الأبوين وهو في الرابعة عشرة من عمره فكفله عمه "طوسون"، الذي مات أيضًا، فكفله حاكم قولة وصديق والده "الشوربجي إسماعيل" الذي أدرجه في سلك الجندية، فأبدى شجاعة وحسن نظر، فقربه الحاكم وزوجه من امرأة غنية وجميلة تدعى "أمينة هانم"، كانت بمثابة طالع السعد عليه، وأنجبت له ابراهيم وطوسون واسماعيل ومن الإناث أنجبت له ابنتين. وحين قررت الدولة العثمانية إرسال جيش إلى مصر لانتزاعها من أيدي الفرنسيين كان هو نائب رئيس الكتيبة الألبانية والتي كان قوامها ثلاثمائة جندي، وكان رئيس الكتيبة هو ابن حاكم قولة الذي لم تكد تصل كتيبته ميناء أبو قير في مصر في ربيع عام 1801، حتى قرر أن يعود إلى بلده فأصبح هو قائد الكتيبة. ووفقًا لكثير ممن عاصروه، لم يكن يجيد سوى اللغة الألبانية، وإن كان قادر على التحدث بالتركية.بعد فشل الحملة الفرنسية على مصر، وانسحابها عام 1801، تحت ضغط الهجوم الإنجليزي على الثغور المصرية، الذي تواكب مع الزحف العثماني على بلاد الشام، إضافة إلى اضطراب الأوضاع في أوروبا في ذلك الوقت. شجع ذلك المماليك على العودة إلى ساحة الأحداث في مصر، إلا أنهم انقسموا إلى فريقين أحدهما إلى جانب القوات العثمانية العائدة لمصر بقيادة ابراهيم بك الكبير والآخر إلى جانب الإنجليز بقيادة محمد بك الألفي. ولم يمض وقت طويل حتى انسحب الإنجليز من مصر وفق معاهدة أميان أفضى ذلك إلى فترة من الفوضى نتيجة الصراع بين العثمانيين الراغبين في أن يكون لهم سلطة فعلية لا شكلية على مصر، وعدم العودة للحالة التي كان عليها حكم مصر في أيدي المماليك، وبين المماليك الذين رأوا في ذلك سلبًا لحق أصيل من حقوقهم. شمل ذلك الصراع مجموعة من المؤامرات والاغتيالات في صفوف الطرفين، راح ضحيتها أكثر من والي من الولاة العثمانيين. خلال هذه الفترة من الفوضى، استخدم محمد علي قواته الألبانية للوقيعة بين الطرفين، وإيجاد مكانًا له على مسرح الأحداث، كما أظهر محمد علي التودد إلى كبار رجالات المصريين وعلمائهم ومجالستهم والصلاة ورائهم، وإظهار العطف والرعاية لمتاعب الشعب المصري وآلامه، مما أكسبه أيضًا ود المصريين. وفي مارس 1804، تم تعيين والٍ عثماني جديد يدعى "أحمد خورشيد باشا"، الذي استشعر خطورة محمد علي وفرقته الألبانية الذي استطاع أن يستفيد من الأحداث الجارية والصراع العثماني المملوكي، فتمكن من إجلاء المماليك إلى خارج القاهرة، فطلب من محمد علي بالتوجه إلى الصعيد لقتال المماليك، وأرسل إلى الآستانة طالبًا بأن تمده بجيش من "الدلاة".1 وما أن وصل هذا الجيش حتى عاث في القاهرة فسادًا مستولين على الأموال والأمتعة ومعتدين على الأعراض، مما أثار تذمر الشعب، وطالب زعمائه الوالي خورشيد باشا بكبح جماح تلك القوات، إلا أنه فشل في ذلك، مما أشعل ثورة الشعب التي أفضت لعزل الوالي، واختار زعماء الشعب بقيادة عمر مكرم نقيب الأشراف محمد علي ليجلس محله. وفي 9 يوليو 1805، وأمام حكم الأمر الواقع، أصدر السلطان العثماني سليم الثالث فرمانًا سلطانيًا بعزل خورشيد باشا من ولاية مصر، وتولية محمد علي واليًا على مصر.
الانفراد بالحكم
خطر الألفي ؛
******************** *****************
حكام مصر من أسرة محمد علي
الولاة :محمد علي باشا - إبراهيم باشا - عباس حلمي الأول - محمد سعيد باشا - إسماعيل باشا
خديويون : الخديوي إسماعيل - الخديوي توفيق - الخديوي عباس حلمي الثاني
سلاطين : السلطان حسين كامل - السلطان فؤاد
ملوك : الملك فؤاد الأول - الملك فاروق الأول - الملك أحمد فؤاد الثاني

******************** ****************
بعد أن اختاره الشعب في دار المحكمة ليكون واليًا على مصر في 17 مايو 1805 والذي أقره فيها الفرمان السلطاني الصادر في 9 يوليو 1805، كان على محمد علي أن يواجه الخطر الأكبر المحدق به، ألا وهو المماليك بزعامة محمد بك الألفي الذي كان المفضل لدى الإنجليز منذ أن ساندهم عندما أخرجوا الفرنسيين من مصر. ولم يمض سوى 3 أشهر حتى قرر المماليك مهاجمة القاهرة، وراسلوا بعض رؤساء الجند لينضموا إليهم عند مهاجمة المدينة. علم محمد علي بما يدبر له، فطالب من رؤساء الجند مجاراتهم واستدراجهم لدخول المدينة. وفي يوم الاحتفال بوفاء النيل عام 1805، هاجم ألف من المماليك القاهرة، ليقعوا في الفخ الذي نصبه محمد علي لهم، وأوقع بهم خسائر فادحة، مما إضطرهم للانسحاب. حينئذ، استغل محمد علي الفرصة، وطاردهم حتى أجلاهم عن الجيزة، فتقهقروا إلى الصعيد الذي كان ما زال في أيديهم.
وفي أوائل عام 1806، أنفذ محمد علي جيشًا لمحاربة المماليك في الصعيد بقيادة حسن باشا قائد الفرقة الألبانية، الذي اشتبك مع قوات محمد بك الألفي الأكثر عددًا في الفيوم، وانهزمت قوات محمد علي مما أدى إلى انسحابها إلى جنوب الجيزة، ثم فرّت جنوبًا إلى بني سويف من أمام قوات محمد بك الألفي الزاحفة نحو الجيزة. تزامن ذلك مع زحف قوات ابراهيم بك الكبير وعثمان بك البرديسي من أسيوط لاحتلال المنيا، التي كانت بها حامية تابعة لمحمد علي، إلا أن قوات حسن باشا دعّمت الحامية وأوقفت زحف قوات المماليك إلى المنيا.
في تلك الأثناء، صدر فرمان سلطاني بعزل محمد علي من ولاية مصر، وتوليته ولاية سلانيك. أظهر محمد على الامتثال للأمر واستعداده للرحيل، إلا أنه تحجج بأن الجند يرفضون رحيله قبل سداد الرواتب المتأخرة. وفي الوقت نفسه، لجأ إلى عمر مكرم نقيب الأشراف الذي كان له دور في توليته الحكم ليشفع له عند السلطان لإيقاف الفرمان. فأرسل علماء مصر وأشرافها رسالة للسلطان، يذكرون فيها محاسن محمد علي وما كان له من يد في دحر المماليك، ويلتمسون منه إبقائه واليًا على مصر. فقبلت الآستانة ذلك على أن يؤدي محمد علي 4,000 كيس،2 ويرسل ابنه ابراهيم رهينة في الآستانة إلى أن يدفع هذا الفرض.
بعد أن توجه محمد بك الألفي إلى الجيزة، لم يهاجم القاهرة وإنما توجه إلى دمنهور بناءً على اتفاق سري بينه وبين حلفاؤه الإنجليز، ليتخذها مركزًا لتجميع قواته، فحاصرها إلا أن أهالي المدينة وحاميتها استبسلوا في الدفاع عنها. وعندما بلغ محمد علي أنباء حصار دمنهور، أرسل جزءً من جيشه لمواجهة قوات محمد بك الألفي، فوصلت إلى الرحمانية في أواخر يوليو 1806، واشتبكوا مع قوات الألفي بالنجيلة وهي قرية بالقرب من الرحمانية، وتعرض جيش محمد علي للمرة الثانية للهزيمة، وانسحبوا إلى منوف. عاد الألفي لحصار دمنهور، إلا أنه لم يبلغ منها منالاً، فقد طال الحصار فتألّب عليه جنوده متذمرين، مما إضطره لفك الحصار والانسحاب إلى الصعيد. وسرعان ما جاءت محمد علي أنباء وفاة عثمان بك البرديسي أحد أمراء مماليك الصعيد، ثم أنباء وفاة الألفي أثناء انسحابه، فاغتبط لذلك. سرعان ما جرد جيشًا وتولى قيادته لمحاربة المماليك في الصعيد. استطاع جيش محمد علي أن يهزم المماليك في أسيوط، ويجليهم عنها، وإتخذ منها مقرًا لمعسكره حيث جاءته أنباء الحملة الإنجليزية.

حملة فريزر؛

في إطار الحرب الإنجليزية العثمانية، وجهت إنجلتراحملة من 5,000 جندي بقيادة الجنرال فريزر، لاحتلال الإسكندرية لتأمين قاعدة عمليات ضد الدولة العثمانية في البحر المتوسط، كجزء من استراتيجية أكبر ضد التحالف الفرنسي العثماني
أنزلت الحملة جنودها في شاطئ العجمي في 17 مارس 1807، ثم زحفت القوات لاحتلال الاسكندرية، التي سلمها محافظ المدينة "أمين أغا" إلى القوات البريطانية دون مقاومة، فدخلوها في 21 مارس. وهناك بلغتهم أنباء وفاة حليفهم الألفي، فأرسل فريزر إلى خلفاء الألفي في قيادة المماليك ليوافوه بقواتهم إلى الإسكندرية. وفي الوقت ذاته، راسلهم محمد علي ليهادمهم، إلا أنهم خشوا أن يتهموا بالخيانة، فقرروا الانضمام لقوات محمد علي، وإن كانوا يضمرون أن يسوّفوا حتى تتضح نتائج الحملة ليقرروا مع من ينضموا. قرر فريزر احتلال رشيد والرحمانية، لقطع طريق التعزيزات التي قد تأتي إلى المدينة عبر نهر النيل.
وفي 31 مارس، أرسل فريزر 1,500 جندي بقيادة الميجور-جنرال "باتريك ويشوب" لاحتلال رشيد، فاتّفقت حامية المدينة بقيادة "علي بك السلانكلي" والأهالي على استدراج الإنجليز لدخول المدينة دون مقاومة، حتى ما أن دخلوا شوارعها الضيقة، حتى إنهال النار عليهم من الشبابيك وأسقف المنازل، وانسحبت من نجا منهم إلى أبو قير والاسكندرية، بعد أن خسر الإنجليز في تلك الواقعة نحو 185 قتيل و 300 جريح، إضافة إلى عدد من الأسرى. أرسلت الحامية الأسرى ورؤوس القتلى إلى القاهرة، وهو ما قوبل باحتفال كبير في القاهرة.


ولأهمية المدينة، أرسل فريزر في 3 أبريل جيشًا آخر قوامه 2,500 جندي بقيادة الجنرال ويليام ستيوارت، ليستأنف الزحف على المدينة، فضرب عليها في 7 أبريل حصارًا وضربها بالمدافع، وأرسل ستيوارت قوة فاحتلت قرية "الحمّاد" لتطويق رشيد، ومنع وصول الإمدادات للمدينة. وفي 12 إبريل، عاد محمد علي من الصعيد، وإطلع على الأخبار وقرر إرسال جيش من 4,000 من المشاة و1,500 من الفرسان بقيادة نائبه "طبوز أوغلي"، لقتال الإنجليز. صمدت المدينة لمدة 13 يوم، حتى وصل الجيش المصري في 20 أبريل، مما إضطر ستيوارت إلى الانسحاب. كما أرسل رسولاً إلى الكابتن ماكلويد قائد القوة التي إحتلّت الحمّاد يأمره بالانسحاب، إلا أنه لم يتمكن لم يتمكن من الوصول. وفي اليوم التالي، حوصرت القوة المؤلفة من 733 جندي في الحمّاد. بعد مقاومة عنيفة، وقع القوة بين قتيل وأسير. فعاد ستيوارت إلى الإسكندرية ببقية قواته، بعد أن فقد أكثر من 900 من رجاله بين قتيل وجريح وأسير.
تابعت قوات محمد علي زحفها نحو الإسكندرية، وحاصروها. وفي 14 سبتمبر 1807، تم عقد صلح بعد مفاوضات بين الطرفين، نص على وقف القتال في غضون 10 أيام، وإطلاق الأسرى الإنجليز، على أن تخلي القوات الإنجليزية المدينة، والتي رحلت إلى صقلية في 25 سبتمبر. وبذلك تخلص محمد علي من واحد من أكبر المخاطر التي كادت تطيح بحكمه في بدايته.



المصدر : منتدي حلاوتهم - من قسم: شخصيات وأحداث تاريخية






التعديل الأخير تم بواسطة شاهيناز ; 16-03-2014 الساعة 06:56 AM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 2 )
قديم 11-03-2014
الصورة الرمزية شاهيناز
شاهيناز
♥~{::مبروووك الالفية الرابعة::}~♥
شاهيناز غير متواجد حالياً
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 455
تــاريخ التسجيـل : Jan 2014
العــــــــمـــــــــر :
الــــــدولـــــــــــة : مصر
الــــــمدينـــــــــة : القاهرة
الحالة الاجتماعية : متزوجة
الـــــوظيفـــــــــة :
المشاركـــــــــات : 4,294 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 24
عــدد الـــنقــــــاط : 3421
رد: السيرة الزاتية لمحمد علي باشا,من هو محمد علي باشا,حكم مصر محمد علي باشا - صاحبة المشاركة njma-monthشاهيناز





تقييمي واعجابي

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )
قديم 11-03-2014
الصورة الرمزية اسينات
اسينات
.::| مشرفة سابقه |::.
اسينات غير متواجد حالياً
صاحبة الموضوع
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 64
تــاريخ التسجيـل : Apr 2013
العــــــــمـــــــــر :
الــــــدولـــــــــــة : Egypt
الــــــمدينـــــــــة : Aswan
الحالة الاجتماعية : I Don't Kn
الـــــوظيفـــــــــة : Life is Hard
المشاركـــــــــات : 4,114 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 56
عــدد الـــنقــــــاط : 2564
رد: السيرة الزاتية لمحمد علي باشا,من هو محمد علي باشا,حكم مصر محمد علي باشا - صاحبة المشاركة njma-monthاسينات


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاهيناز

تقييمي واعجابي



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )
قديم 13-03-2014
الصورة الرمزية جدة نوبية
جدة نوبية
♥~{::.عـضوة ذهبية .::}~♥
جدة نوبية غير متواجد حالياً
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 314
تــاريخ التسجيـل : Nov 2013
العــــــــمـــــــــر :
الــــــدولـــــــــــة : مصر
الــــــمدينـــــــــة : القاهرة
الحالة الاجتماعية : متزوجة
الـــــوظيفـــــــــة : معاش
المشاركـــــــــات : 3,752 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 18
عــدد الـــنقــــــاط : 5710
رد: السيرة الزاتية لمحمد علي باشا,من هو محمد علي باشا,حكم مصر محمد علي باشا - صاحبة المشاركة njma-monthجدة نوبية




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )
قديم 30-11-2021
الصورة الرمزية سارة أحمد
سارة أحمد
.::|مراقبة منتدى حلاوتهم|::.
اللهم ارضٍ عني
سارة أحمد غير متواجد حالياً
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 161
تــاريخ التسجيـل : Jul 2013
العــــــــمـــــــــر : 32
الــــــدولـــــــــــة : مصر
الــــــمدينـــــــــة : الغربية
الحالة الاجتماعية : آنسة
الـــــوظيفـــــــــة : خريجة / لا أعمل
المشاركـــــــــات : 21,536 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 212
عــدد الـــنقــــــاط : 7034
رد: السيرة الذاتية لمحمد علي باشا,من هو محمد علي باشا,حكم مصر محمد علي باشا - صاحبة المشاركة njma-monthسارة أحمد


اشكركِ على الموضوع الجميل


رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

انتى الان تشاهدى موضوع : {} لموضوع الأصلي : {السيرة الذاتية لمحمد علي باشا,من هو محمد علي باشا,حكم مصر محمد علي باشا} ? من قسم : {شخصيات وأحداث تاريخية}
الكلمات الدليلة : لأحلى, أحلى, مصر, من, الزاتية, السيرة, باا, باشا, حكم, على, هو

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيرة النبوية للأطفال25 عطر الزهور تعليم و انشطة الاطفال 6 10-12-2017 04:52 PM
السيرة النبوية للأطفال ... الحلقة 27 ..( غزوة تبوك ..الصادق هو الفائز ) عطر الزهور تعليم و انشطة الاطفال 6 10-12-2017 04:52 PM
السيرة النبوية للأطفال ... الحلقة 28 و الأخيرة ( حجة الوداع و وصايا الرسول ) عطر الزهور تعليم و انشطة الاطفال 6 10-12-2017 04:52 PM
السيرة النبوية للأطفال ... الحلقة 16 عطر الزهور تعليم و انشطة الاطفال 0 27-01-2017 09:56 PM
ننشر القائمة الكاملة لأسماء مرشحى المرحلة الأولى من انتخابات النواب بدوائر الجيزة سارة أحمد اهم الاخبار 6 19-11-2016 09:56 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس وجهة نظر الموقع