جديد المنتدى
جديد قسم الحلويات





المواضيع المميزة خصآئص التسجيـل خـواص هامـة رفـع الصـور أقســام عـامة
العودة   منتدي حلاوتهم > > >
السنة النبوية كل ماأثر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول او فعل او تقرير او سيرة
     
إضافة رد  المفضلة
  خطبة حول حديث (لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ)
  • 121 مشاهده - 0 رد
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
      رقم المشاركة : ( 1 )
    قديم 04-06-2022
    امانى يسرى محمد
    ♥~{::. حلاوتهم منورة دائما .::}~♥
    امانى يسرى محمد غير متواجد حالياً
    صاحبة الموضوع
    بيانات العضوة
    رقـــم العضويـــة : 4182
    تــاريخ التسجيـل : Mar 2022
    العــــــــمـــــــــر :
    الــــــدولـــــــــــة : مصر
    الــــــمدينـــــــــة : القاهرة
    الحالة الاجتماعية : مطلقة
    الـــــوظيفـــــــــة : مهندسه
    المشاركـــــــــات : 795 [+]
    الأصـــــدقـــــــــاء : 0
    عــدد الـــنقــــــاط : 10
    خطبة حول حديث (لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ) - صاحبة المشاركة njma-monthامانى يسرى محمد


    خطبة حول حديث (لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ)

    خطبة حديث (لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ)



    روى الإمام البخاري في صحيحه : (عَنْ أَنَسٍ – رضى الله عنه – قَالَ كَانَ لِلنَّبِيِّ – صلى الله عليه وسلم – نَاقَةٌ تُسَمَّى الْعَضْبَاءَ لاَ تُسْبَقُ – قَالَ حُمَيْدٌ أَوْ لاَ تَكَادُ تُسْبَقُ – فَجَاءَ أَعْرَابِيٌّ عَلَى قَعُودٍ فَسَبَقَهَا ، فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ ، حَتَّى عَرَفَهُ فَقَالَ : « حَقٌّ عَلَى اللَّهِ أَنْ لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ »



    لقاؤنا اليوم -إن شاء الله- مع هذا الحديث النبوي الكريم ، والذي يبين لنا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة من سنن الله في خلقه ، ألا وهي :(لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ الله)،فمِن سُنَّةِ اللهِ في خَلْقِه أنَّ بعدَ الصُّعودِ يكونُ الهبوطُ، ، فمهما ارتفعَ شيءٌ في الدُّنيا ،وضَعَه اللهُ تعالى، ففي هذا الحديث : عندما سبَقَتْ قَعودٌ لِأعرابيٍّ، ناقةَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الَّتي كانت تُسمَّى العضْبَاءَ، وكانتْ ناقةً لا تُسبَقُ، وشَقَّ ذلك على المسلمينَ حتَّى عُرِفَ وظَهرَ على وُجوهِهم، فقال لهم صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (حقٌّ على اللهِ ألَّا يَرتفعَ شيءٌ مِنَ الدُّنيا إلَّا وَضعَه)، فبيَّن لهم أِنَّ هذه سُنَّةُ اللهِ في خلْقِه ،

    فكل ارتفاع يكون في الدنيا فإنه لابد أن يئول إلى انخفاض، فإن صحب هذا الارتفاع ارتفاع في النفوس ،وعلو في النفوس ،فإن الوضع إليه أسرع ، لأن الوضع يكون عقوبة، وأما إذا لم يصحبه شيء، فإنه لابد أن يرجع ويوضع كما قال الله تبارك وتعالى :(إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ) (يونس: 24) ، أي ظهر فيه من كل نوع. (حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَاأَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ) (يونس: 24) أي ذهبت كلها. فكل هذه الزينة، وكل هذا النبات الذي اختلط من كل صنف، كله يزول كأن لم يكن، وهكذا الدنيا كلها تزول كأن لم تكن، حتى الإنسان نفسه يبدو صغيراً ضعيفاً، ثم يقوى، فإذا انتهت قوته عاد إلى الضعف والهرم، ثم إلى الفناء والعدم، فما من شيء ارتفع من الدنيا إلا وضعه الله عزّ وجلّ.

    وفي قوله عليه الصلاة والسلام : (مِنَ الدُّنْيَا) دليلٌ على أن ما ارتفع من أمور الآخرة فإنه لا يضعه الله، فقوله تعالى: ( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ) (المجادلة: 11) ، هؤلاء لا يضعهم الله عزّ وجلّ ما داموا على وصف العلم والإيمان ، فإنه لا يمكن أن يضعهم الله؛ بل يرفع لهم الذكر ، ويرفع درجاتهم في الآخرة .



    مما يستفاد من هذا الحديث :

    في قوله صلى الله عليه وسلم « حَقٌّ عَلَى اللَّهِ أَنْ لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ » : تنبيه إلى عدم المباهاة ،وترك المفاخرة ،وإلى هوان الدنيا على الله، وأنها ناقصة، لا ينبغي الاهتمام بها، والركون إليها، فهذه الدار ليست محلَّ تمام النعيم، فإنها منغصة ،ويعتريها ما يعتريها من النَّقص، حتى ولو كان الرسلُ وهم أفضل الخلق عليهم الصلاة والسلام يُصيبهم من اللَّأْواء والبلاء ما يُصيبهم، وبيَّن ﷺ أنَّ هذه الدنيا ما هي دار نعيم، ولا دار كمال، ولكنها دار امتحان، ودار عبادة، ودار عمل،

    وفي قوله صلى الله عليه وسلم « حَقٌّ عَلَى اللَّهِ أَنْ لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ » : أمل لنا أن تزول عروش الظلم ،وأمل لنا أن يزول قانون الطغاة القائلين بمقولة فرعون : (قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ) (29) غافر ،

    فلتبشر أمة الإسلام …فالبقاء على الحال من المحال .. وثق بالله أيها المؤمن ولا تغتر بما يفعل الطغاة المغترين بقوتهم ،فهم أهل الفتن الذين يوقدون نارها ،ويسعّرونها من خلف الكواليس ،وتراهم أمام الناس وكأنهم ناصحين ، كما قال الله تعالى على لسان فرعون : (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ) غافر (26) ،فهم قد جمعوا بين الفساد والنفاق ،وتلك هي حال الطغاة على مر العصور، يراهم الناس في حالة من الرفعة والقوة ،ولكنها مؤقتة ومزيفة ،لو كانوا يعلمون ،ومصارِع الأُمم شاهدة على ذلك ، فقد اعتزت أُمَم بِقُوّتَها فأذَلَّها الله ، قال الله تعالى : (قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ) النحل : 26 ، واعْتَزّ شيخ الطُّغاة ” فِرعون ” بِكثرة قومه ، وبأن أنهار مصر تجري مِن تحته … فأخرجه الله منها ذليلا صاغِرا … وأغرقه في الماء الذي كان يزعم أنه يملكه ! وفي النهاية ، كان حالهم كَحَال “إبليس” (إِذْ قَالَ لِلإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (16) فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ) (16) ،(17) الحشر ،

    ومما يستفاد من هذا الحديث أيضا : أنه عندما شاهد الرسول وجوه الصحابة التي تملكها الحزن والأسف على ما حدث، وقف أمامهم رافضاً موقفهم هذا، قائلاً لهم صلوات الله وسلامه عليه: « حَقٌّ عَلَى اللَّهِ أَنْ لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ » موضحاً لهم بذلك أن النصر والغلبة منه سبحانه، وهو وحده من يقرر من ينتصر ومن لا ينتصر، وأن علينا تقبّل قضائه في جميع الأحوال والظروف، وأن الاعتراض على حكمه وقضائه ليس من الإيمان في شيء، فإن المؤمن الحق هو من يرضى بحكمه وقضائه مهما كان هذا القضاء، كما يوضح أيضاً أنه ليس هناك شيء دائم في هذه الحياة، فمهما نال الإنسان من رفعة فيها ومهما نال من مناصب، فلا بد أن يأتي يوم ويزول منه كل هذا، لأن الحياة هي بذاتها دار زوال، وحالها لا يدوم على حال، فعلى الإنسان أن يخلص في عمله ويحاسب نفسه قبل أن يحاسب.

    ومما يستفاد أيضا من هذا الحديث : تواضع الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتواضع لأصحابه ويعاملهم برأفة ورحمة ويَلين لهم ويبتسم بوجوههم وهو الذي كان يقول لهم كما في صحيح مسلم: « وَإِنَّ اللَّهَ أَوْحَى إِلَىَّ أَنْ تَوَاضَعُوا حَتَّى لاَ يَفْخَرَ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ وَلاَ يَبْغِى أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ ». لقد كانت الفتاة الصغيرة تستوقفه – عليه الصلاة والسلام – وتكلمه، فيجيبها، وتأخذ بيده فينقاد لها، وتذهب به لحاجتها أي مكان كان قريباً أو بعيداً. ففي صحيح البخاري: (قَالَ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ: ( كَانَتِ الأَمَةُ مِنْ إِمَاءِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ لَتَأْخُذُ بِيَدِ رَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – فَتَنْطَلِقُ بِهِ حَيْثُ شَاءَتْ) . وفيه أيضا : (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ – رضى الله عنه – عَنِ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلاَّ رَعَى الْغَنَمَ » . فَقَالَ أَصْحَابُهُ وَأَنْتَ فَقَالَ « نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لأَهْلِ مَكَّةَ » قال أنس: ليس من المعيب أن يعمل الإنسان بأجر زهيد ومهنة بسيطة، إنما العار أن يمد يده يتكفف الناس وهو قادر على العمل. ومن صور تواضعه صلى الله عليه وسلم ما رواه البخاري في صحيحه : (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ – رضى الله عنه – عَنِ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « لَوْ دُعِيتُ إِلَى ذِرَاعٍ أَوْ كُرَاعٍ لأَجَبْتُ ، وَلَوْ أُهْدِىَ إِلَىَّ ذِرَاعٌ أَوْ كُرَاعٌ لَقَبِلْتُ » والكراع هو ساق البقر أو الغنم لا لحم فيها.






    خطبه للشيخ حامد ابراهيم



    خطبة حديث (لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ)






    المصدر : منتدي حلاوتهم - من قسم: السنة النبوية



    رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    انتى الان تشاهدى موضوع : {} لموضوع الأصلي : {خطبة حول حديث (لاَ يَرْتَفِعَ شَيْءٌ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ وَضَعَهُ)} ? من قسم : {السنة النبوية}
    الكلمات الدليلة للموضوع: (لاَ, مِنَ, الدُّنْيَا, حديث, يَرْتَفِعَ, يوم, خطبة, شَيْءٌ, إِلاَّ, وَضَعَهُ)

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع
    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    (وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا) امانى يسرى محمد القرآن الكريم 0 11-04-2022 06:58 AM
    خطبة عن (قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى) امانى يسرى محمد القرآن الكريم 0 24-03-2022 07:41 AM
    التفسير وعلوم القرآن س.ج [ الشيخ أحمد شريف النعسان] 3 امانى يسرى محمد القرآن الكريم 0 23-03-2022 07:06 AM
    فوائد لبعض الأحاديث النبوية امانى يسرى محمد السنة النبوية 0 23-03-2022 06:54 AM
    خطبة حول حديث (أَوَّلَ زُمْرَةٍ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ) امانى يسرى محمد السنة النبوية 0 23-03-2022 06:45 AM


    جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس وجهة نظر الموقع

    Powered by vBulletin® Version 3.8.11
    Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions Inc.
    vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 7.69%).