جديد المنتدى
جديد قسم الحلويات





المواضيع المميزة خصآئص التسجيـل خـواص هامـة رفـع الصـور أقســام عـامة
العودة   منتدي حلاوتهم > > >
القرآن الكريم كل ما يخص القرآن الكريم من تجويد وتفسير وكتابة وحفظ وتحميل واستماع
     
إضافة رد  المفضلة
  تدبر الجزء الثانى من القرآن رمضان 1443
  • 96 مشاهده - 0 رد
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
      رقم المشاركة : ( 1 )
    قديم 03-04-2022
    امانى يسرى محمد
    ♥~{::. لـيدي حلاوتهم .::}~♥
    امانى يسرى محمد غير متواجد حالياً
    صاحبة الموضوع
    بيانات العضوة
    رقـــم العضويـــة : 4182
    تــاريخ التسجيـل : Mar 2022
    العــــــــمـــــــــر :
    الــــــدولـــــــــــة : مصر
    الــــــمدينـــــــــة : القاهرة
    الحالة الاجتماعية : مطلقة
    الـــــوظيفـــــــــة : مهندسه
    المشاركـــــــــات : 1,170 [+]
    الأصـــــدقـــــــــاء : 0
    عــدد الـــنقــــــاط : 10
    تدبر الجزء الثانى من القرآن رمضان 1443 - صاحبة المشاركة njma-monthامانى يسرى محمد


    تدبر الجزء الثانى من القرآن رمضان 1443

    تدبر الجزء الثانى القرآن رمضان 1443


    ‏(وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ)

    قاعدة في تعاملك مع كل شخص جمعتك به علاقة: زواج، قرابة، عمل، دراسة...

    مهما بدر من أحدكما خطأ او زلة تكدر صفو العلاقة، فهناك أفضالا سابقة كانت بينكما..



    (وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم)

    هذا الختام بهذين الاسمين
    تذكيرًا للرجل والمرأة
    فالرجل ليتذكر أنه لو استغل رفعته هذه في ظُلم المرأة فهناك العزيز القهار
    والمرأة لتعلم أن هذا حكم من لا معقب لحكمه ويضع كل شئ في موضعه اللائق فلا ينبغي لها أن تعترض على حكم ربها



    (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون)

    استجابة الله تعالى للعباد مرجوَّةٌ حين يستجيبون لأمره، ويستقيمون على شرعه، فيمُنُّ عليهم بالرُّشد والهُدى، والصلاح والتُّقى، وهو الغنيُّ

    ‏‎

    «و لا تتبعوا خطوات الشيطان...»

    عدو يقظ متربص لا يكل و لا يمل، قال: لأقعدن لهم صراطك المستقيم، أنت تنام و هو يقظان، أنت تغفل و تنسى و هو منتبه يسعى،يريد أن يغويك، و يستدرجك للعصيان بخطوات مدروسة، متسلسلة،هو الآن مصفد،لكن مندوبوه و معاونوه طلقاء يعيثون في الأرض فسادا

    ‏‎

    «و لنبلونكم بشيء من الخوف و الجوع و نقص من الأموال و الأنفس و الثمرات و بشر الصابرين»

    أشد الناس بلاء الأنبياء عليهم السلام ثم الأقرب فالأقرب، و إذا أحب الله عبدا ابتلاه، و إن رسول الله صلى الله عليه وسلم وُعك كما يوعك الرجلان في نزعه، رفعة له،وبشر الصابرين المحتسبين.


    ٠(..ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون)
    إذا اكملت واجباتك وأحسنت في هذا الشهر، لا تغتر ويأخذك العجب في نفسك؛فإنك لولا هداية الله لما وفقت في العبادة،فكبّر الله واشكره.



    (يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة..)

    أي شرائع الله، البعض لايقتنع ببعض الشرائع التي من الله،هنا توقف وراجع عقيدتك.



    مَا ٱللَّهُ بِغَٰفِلٍ عَمَّا يَعۡمَلُونَ)

    (وَمَا ٱللَّهُ بِغَٰفِلٍ عَمَّا تَعۡمَلُونَ)
    آيات فيها تهديد ووعيد ،
    ولنعلم جميعًا بأن الله جلّ في علاه لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء ،
    وسبجزي كلًا بعمله ...

    ‏‎

    ( فَلَا تَخۡشَوۡهُمۡ وَٱخۡشَوۡنِي )

    قاعدة من تمسك بها نجى ، و من خالفها عاش ذليلا و إن علا في المناصب و ارتفع .





    وأنت تقرأ آيات الطلاق ترى عظيم رفع قدر المرأة في الإسلام واهتمامه بها:

    (فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان) (فأمسكوهن بمعروف أوسرحوهن بمعروف)
    (ولا تمسكوهن ضرارا)
    (فلا تعضلوهن)
    (ومتعوهن)


    (فنصف مافرضتم)>في حق من طلقت قبل الدخول وحدد لها مهرا.

    ‏‎(الحرُّ بالحرِّ والعبد بالعبدِ والأنثى بالأنثى…)
    لن تجد دين أعدل من الإسلام في الأحكام،فلك الحمد يارب.


    ‏‎

    جعَلۡنَا ٱلۡقِبۡلَةَ ٱلَّتِي كُنتَ عَلَيۡهَآ إِلَّا لِنَعۡلَمَ مَن يَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيۡهِۚ )

    اعلم أن النجاة في تمسك بأمر في السراء و الضراء ، و اعلم أن البلاء يكشف الصادق من غيره ، و اعلم أنه كلما سهل طريق المعاصي تميز الصادقين فكن منهم



    (سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها..)

    كل معترض على حكم الله فهو سفيه بشهادة الله في كتاب خالد ليوم الدين والسفيه لا يُعبأ به ولا يلتفت لكلامه..



    ﴿يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم

    الغاية:
    {لعلكم تتقون}
    في كل دقائق رمضان وطّن نفسك على تحقيق مقصد الصيام،
    حتى إذا ما انقضى الشهر ،
    اسأل نفسك
    (لعلكم تتقون)
    هل حققتها فعلا!

    ‏‎

    ﴿شهر رمضان الذي أُنزِل فيه القرآن﴾

    (فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان)
    ربنا الكريم الذي أعطانا أعظم نعمة من غير أن نسأله أتراه يردّنا خائبين وقد رفعنا له أيدينا بالدعاء متوسّلين؟!



    ( إن الله مع الصابرين )

    معية الله تكفيك همك وألمك فلا تحزن



    (أَيۡنَ مَا تَكُونُواْ يَأۡتِ بِكُمُ ٱللَّهُ جَمِيعًاۚ )

    وعلى أي حال يأتِ الأجل ، وحيثما كنا ولو في اعماق الأرض او في بيوت مشيدة او في أعلى الجبال ،
    وإن تفرقت الأجساد وبُليت الأبدان
    فالله جل في علاه قادر قدير على جمعنا يوم يشيب منه الولدان ..



    يكفي التائبين فخرا قول الله فيهم : {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ ..} البقرة٢٢٢فأخبر سبحانه أنه ليس فقط يقبل التوبة ممن تاب، بل يحبه ويفرح به ..

    اللهم اغفر لنا وتب علينا .

    ‏‎

    «فاذكروني أذكركم...»

    يا له من شرف عظيم و ثواب جزيل، لو أن أحدنا نقل إليه أن ملكا أو وزيرا من أهل الأرض ذكره و أثنى عليه لطار قلبه فرحا، فكيف بالله عليكم بمن ذكره ملك الملوك، جبار السموات و الأرض؟!
    و في الحديث القدسي: أنا جليس من ذكرني، فأي شرف و أي منزلة أعظم من هذا؟!

    ‏‏‎

    من تدبر هذه الآية بحق لم يترك الذكر أبدا

    (فاذكروني أذكركم)

    ‏‎



    نصر الله لعباده المؤمنين قريب ، ولكنها سنة الابتلاء ليميز الله الخبيث من الطيب

    (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب)

    ‏‎

    «و لكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون»

    قالت العرب: القتل أنفى للقتل، كم من الدماء استبيحت من جراء تحييد أحكام الشريعة الإسلامية، و تضييع حقوق أهل المقتول، و قد جعل الله لهم سلطانا؟!
    كم ضيعت حقوق الأيتام و الذين قتل أباهم غدرا و فجرا من جراء الصلح الجائر؟!


    (وَكَذَٰلِكَ جَعَلۡنَٰكُمۡ أُمَّةٗ وَسَطٗا لِّتَكُونُواْ شُهَدَآءَ عَلَى ٱلنَّاس)

    هنيئًا لأمة محمد ﷺأن
    جعلكم الله أمةً عدولًا ، ومنحكم
    شرف الشهادة لتشهدوا على
    الأمم يوم القيامة أن رسلهم
    قد بلغـوهم رسالةالتوحيد ...

    ‏‎

    يعد الله الصابرين بثلاث أمور كلها خير من الدنيا وما فيها

    (الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون .. أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون)


    تدبر الجزء الثانى القرآن رمضان 1443







    المصدر : منتدي حلاوتهم - من قسم: القرآن الكريم



    رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    انتى الان تشاهدى موضوع : {} لموضوع الأصلي : {تدبر الجزء الثانى من القرآن رمضان 1443} ? من قسم : {القرآن الكريم}
    الكلمات الدليلة للموضوع: 1443, من, الثانى, الجسم, القرآن, تجبر, رمضان

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع
    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    تدبر الجزء الاول من القرآن رمضان 1443 امانى يسرى محمد القرآن الكريم 0 02-04-2022 07:44 AM
    نزول القرآن مفرقًا والحكمة منه امانى يسرى محمد القرآن الكريم 0 02-04-2022 06:20 AM
    33 فائدة منتقاة من كتاب (مدارج الحفظ والتدبر) للشـيــخ د / ناصـــر العـمــر .. امانى يسرى محمد المنتدي الاسلامى 0 25-03-2022 09:29 AM
    إمساكية شهر رمضان ومواعيد الإفطار والسحور والإمساك وساعات الصيام سارة أحمد حلاوتهم في رمضان 1 27-07-2019 06:10 AM
    صيام الاطفال في رمضان ونصائح لتهيئة طفلك للصيام زهرة البنفسج تعليم و انشطة الاطفال 0 08-04-2019 10:23 PM


    جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس وجهة نظر الموقع

    Powered by vBulletin® Version 3.8.11
    Copyright ©2000 - 2023, vBulletin Solutions Inc.
    vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 8.33%).