عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )
قديم 30-12-2017
الصورة الرمزية ROBERT
ROBERT
::| مشرفة اكسسوارات العروسة|::
/ لا ناصر إلا الله ولا معين إلا الله /
ROBERT غير متواجد حالياً
صاحبة الموضوع
بيانات العضوة
رقـــم العضويـــة : 3505
تــاريخ التسجيـل : Nov 2017
العــــــــمـــــــــر : 23
الــــــدولـــــــــــة : القاهرة
الــــــمدينـــــــــة : الدلنجات
الحالة الاجتماعية : لسة بادرى
الـــــوظيفـــــــــة : No
المشاركـــــــــات : 870 [+]
الأصـــــدقـــــــــاء : 24
عــدد الـــنقــــــاط : 280
قصص من كتاب الف ليلة وليلة قصة مثيرة واحداثها شيقة ورائعة من قصص التراث - صاحبة المشاركة njma-monthROBERT


قصص من كتاب الف ليلة وليلة قصة مثيرة واحداثها شيقة ورائعة من قصص التراث











كان ياما كان في سالف العصر والأوان كان هناك رجل طحان لديه طاحونه وحمار يطحن عليه، وكان هذا الرجل متزوج من امراة سيئة كانت تكرهه وتعامله معاملة سيئة ولكنه كان يكن لها حب شديد، وقعت هذه الزوجة في حب جار لها ولكن ذلك الجار كان يكرهها بشدة، فذات يوم رأي زوجها في منامه أن هناك شخص يقول له احفر في الموضع الفلاني من مدار الحمار بالطاحونه وسوف تجد به كنزاً ثميناً، وعندما استيقظ الطحان من نومه أخبر زوجته بما رأي في منامه وأمرها ان تكتم ذلك السر .





ولكن الزوجة أخبرت جارها بهذا السر أملاً في التقرب إليه، فعاهدها أن يأتيها ليلاً، وبالفعل أتاها ليلاً وحفر الطاحون في المكان الذي أخبرها به الزوج، فوجدا الكنز واستخرجاه، فقال لها الجار : ماذا سنصنع بهذا الكنز ؟ فقالت له : نقسمه نصين بالمساواة وتفارق أنت زوجتك وأحتال أنا لفراق زوجي ثم نتزوج، وهكذا نجمع أموالنا معاً ونصير يداً بيد، فقال لها الجار : ولكنني أخاف أن يوسوس لك الشيطان وتأخذين غيري فإن الذهب في المنزل كالشمس في الدنيا ، ولذلك يجب أن يكون المال كله عندي حتي تتخلصي انت من زوجك وتأتي إلي بعد ذلك، فقالت له : ولكنني ايضاً أخاف مثل ما تخاف أنت ولا أسلم إليك نصيني من هذا المال خاصة أنني أنا التي دللت عليه من البداية .








فقام الرجل بقتلها ووضعها في موضع الكنز وحصل علي المال بالكامل، ولكنه لم يتمكن من دفنها خوفاً من أن يعثر عليه أحد، وفي النهار استيقظ الطحان من نومه فلم يجد زوجته الي جانبه، فدخل الطاحون وعلق حماره فيها وصاح عليه فمشي ووقف، فضربه الطحان ولكنه رفض أن يسير لأنه قد رأي امرأة ميته، وصار لا يمكنه التقدم، كل هذا والطحان لا يفهم السبب الذي يعجل حماره يتوقف عن السير، فأخذ الطحان سكيناً وبدا ينخس الحمار به ولكنه ايضاً لم ينتقل من موضعه، فغضب منه وطعنه بالسكين في خاصرتيه فسقط الحمار صريعاً، وبعد ذلك رأي الطحان زوجته ميته بجانب الحمار ووجدها في موضع الكنز، فاشتد غضبه علي ذهاب الكنز وهلاك زوجته وحماره، فهذا كله كان بسبب إظهار سره لزوجته وعدم كتمانه له .





المصدر : منتدي حلاوتهم - من قسم: قصص - حكايات - روايات



رد مع اقتباس