منوعات

بينما المرأة تعيش من أجل بيتها..

إن أمي كانت ستنتحر فورًا لو ظل زر قميص أبي ناقصًا لفترة تتجاوز الساعة..

بل ربما انتحرت لو أن أبي طلب الشئ قبل أن تلاحظه هي.أبي لم يكن يعرف عدد جواربه أو شكلها، لكن أمي كانت تعرف تاريخ كل جورب..

من أين اشتريناه ومتى رتقته ومتى غسلته!أمي لم تكن طبيبة و لم تكن تتحدث اللاتينية و الفرنسية، لكنها عرفت كيف تصنع أسرة سعيدة متماسكة.أبي لم يكن طاغية، لكنه لم يكن يطلب الطلب مرتين.قلت لها إن الرجل يعيش من أجل عمله،

بينما المرأة تعيش من أجل بيتها..

و أية محاولة لتبديل الأوضاع كفيلة بخراب مالطا._

ايمان

اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا الي حبك واجعل سعادتنا في مناجاتك وأنعم علينا بمحبتك ورضاك في الدارين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى