الطفل

الدجاج مع الطماطم والبطاطس وجبة للأطفال من 10-12 شهر

الدجاج مع الطماطم والبطاطس وجبة للأطفال من 10-12 شهر وجبة جميلة ومغذية ومفيدة للطفل يمكنك هرس المكونات و إضافة بعض الخضار كالبسلة او الجزر .

الدجاج مع الطماطم والبطاطس

مناسبة للأطفال من 10-12 شهر و عمر السنة

المكونات:

حبة طماطم مقشّرة ومقطّعة ومنزوعة البذور

حبة بطاطا صغيرة مقشّرة ومقطّعة إلى مكعبات صغيرة

30 جرام من صدر الدجاج المقطّع

الطريقة:

توضع البطاطس وصدر الدجاج في وعاء مع بعض الماء

يوضع الخليط على النار حتى يغلي

تُترك المكونات على نار هادئة (حوالي 15 دقيقة تقريباً) حتى تصبح طرية

تُضاف الطماطم في آخر دقيقتين

تُصفّى المكونات من المياه، ويُحتفظ بكمية مياه جانباً لاستخدامها عند الحاجة إلى تخفيف كثافة الطعام

تُهرس المكونات (اختيارى )

ممكن إضافة بعض الخضار كالبسلة او الجزر

الدجاج مع الطماطم والبطاطس وجبة للأطفال من 10-12 شهر

نصائح وإرشادات هامة

يجب تعيين وقت معين لوجبة الطفل، والتأكد من أنه جائع بالفعل.

لا تعطي طفلك وجبة خفيفة قبل الوجبات الأساسية؛ لأن ذلك سيؤثر على شهيته.

حاولي أن تطعمي طفلك في جو هادئ ومريح، فضعيه في كرسيه الخاص به، وكَرِّسي هذا الوقت الجميل في إطعام طفلك ومنحه المزيد من الحنان والرعاية.

لا تهتمي بكمية الطعام التي يتناولها طفلك، ولكن اجعلي تركيزك مُنصبًا على نوعية الطعام، فالتنويع أساس التغذية الصحية.

عدم التركيز على الأغذية الغنية بالدهون والسكريات، فهذه الأغذية ستؤدي إلى السمنة والأمراض مستقبلًا.

لا تجبري طفلك على إكمال الوجبة إن رفض إكمالها، ولا تقلقي لأنه سيُعوض ذلك في الوجبة التالية.

لا تقلقي إن شعرت بأن شهية طفلك قد تراجعت في عمر السنة، فيرجع ذلك إلى أن الطفل في عمر السنة ينمو بمعدل أبطأ من قبل فينمو بمعدل 8: 13 سم في العام بأكمله.

هذه أهم النصائح التي تخص تغذية الطفل، وعليكِ أن تتذكري سيدتي أن التغذية السليمة المتوازنة تحمي طفلك من العديد من الأمراض.

مثل: الاضطرابات الهضمية، والسمنة المفرطة، ومرض السكري، وضعف العظام، فإياكِ والتهاون فيها أو تهميش دورها.

تحضير وجبة الطفل في عمر 12 شهر

تستطيع الأم أن تبدأ بإدخال أطعمة جديدة غير الحليب على وجبات الطفل بعد عمر ستة أشهر، وفي

هذه المرحلة يعد الطعام غذاء مكمل للحليب، وبالتدريج مع بلوغ الطفل شهره الثاني عشر تصبح

الرضاعة غذاء مكمل للوجبات، فكيف ستكون وجبة الطفل في هذه المرحلة؟

يحتاج الطفل في هذه المرحلة إلى خمس وجبات، ثلاث منها رئيسية، ووجبتان خفيفتان، يتناول الصغير خلالها قطع الفواكه، أو العصير الطازج، أو الحليب.

يجب على الأم إدخال نوع واحد جديد على وجبات الطفل الغذائية ومراقبة تأثيراتها، هل تسببت بأي آثار، هل سببت للطفل حساسية، أو إسهال أو تقيؤ، وعندما تتأكد من تقبل الجهاز الهضمي لطفلها لهذا النوع الجديد، تدخل نوعًا آخر.

يجب أن تكون الأطعمة في هذه المرحلة بعيدة عن الأنواع الصلبة، أو الصغيرة، أو الدائرية كي لا تسبب له الاختناق.

يفضل أن تقوم الأم بتقطيع الطعام لقطع صغيرة، وتسمح لطفلها بأن يتناولها بيده.

في حال أن الوجبة هي عبارة عن مواد صلبة، فينبغي للأم أن تقوم بطهيها أو طحنها كي تكون ناعمة الملمس ويسهل على الصغير تناولها.

ينبغي أن تكون أنواع الطعام إما قطع سهلة المضغ أو مهروسة وسهلة البلع، فالطفل يمتلك لثة قوية قادرة على الكسر، إلا أنه لا يمتلك أضراس للطحن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى