الطفل

أَيَا بُنيتي تعرفين كم أُحبك قبل أن أراكِ!

أَيَا بُنيتي!

تعرفين كم أُحبك قبل أن أراكِ!
كم أودّ أن أجلسك علي قدمي لأحدثك عن رحمة الله عز وجل بكِ..

زرع حُبكِ في أحشائي قبل أن أراكِ وهذا جزء من آلالف من رحمته سبحانه بِنا كيف بالرحمة المؤجلة ليوم الحساب؟!

كيف بيّ ولو سمِعتُها من فمّك الصغير يقول ” رتلي ليّ يا أمي “

يهفو قلبي لأراكِ من الصالحات، جُعل أنسك في القرآن، وحبب إليكِ الإيمان.

الآن عرفت كيف للمرء أن يُحب دون أن يُري!

نحن علي موعد للحديث عن الله عز وجل سويًا

هذا وعدٌ من أم يهفو قلبها شوقًا للحديث معك وهي تضع قطعة الحلوي في فمك وتخبرك أنها رزقٌ من الله فاحمديه سبحانه. 🌿

ايمان

اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا الي حبك واجعل سعادتنا في مناجاتك وأنعم علينا بمحبتك ورضاك في الدارين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى